أخبار عاجلة
لشراء الكتاب من موقع أمازون

علي خير البشر فمن أبى فقد كفر

علي خير البشر فمن أبى فقد كفرورد تاريخ دمشق الجزء 42 صفحة 372:

(( عن حذيفة بن اليمان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم علي خير البشر من أبى فقد كفر كذا قال الحسن بن سعيد وإنما هو الحر )).

وفيه: (( عن حذيفة بن اليمان قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول علي خير البشر من أبى فقد كفر قال نعم ))

وورد في الثقات لابن حبان الجزء 9 صفحة 281 – بترجمة يوسف بن عيسى المروزي – برقم 16440:

(( عن عثمان بن أبى زرعة عن سالم بن أبى الجعد قال سئل جابر بن عبد الله عن على فقال ذاك خير البشر من شك فيه فقد كفر )).

وفي تاريخ دمشق الجزء 42 صفحة 371:

(( عن جابر بن عبد الله قال كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فأقبل علي بن أبي طالب فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد أتاكم أخي ثم التفت إلى الكعبة فضربها بيده ثم قال والذي نفسي بيده إن هذا وشيعته لهم الفائزون يوم القيامة ثم قال إنه أولكم إيمانا معي وأوفاكم بعهد الله وأقومكم بأمر الله وأعدلكم في الرعية وأقسمكم بالسوية وأعظمكم عند الله مزية قال ونزلت ” إن الذين امنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية ” قال فكان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إذا أقبل على قالوا قد جاء خير البرية )).

وفي تاريخ دمشق الجزء 42 صفحة 371:

(( عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال علي خير البرية قال أبو أحمد وهذا قد رواه غير أبي سمرة عن شريك وروي عن غير شريك أيضا عن الأعمش عن عطية عن جابر بن عبد الله كنا نعد عليا من خيارنا ولا يسنده هكذا إلا أبو سمرة )).

وفي تاريخ دمشق الجزء 42 صفحة 374:

 (( عن الأعمش عن عطاء قال سألت عائشة عن علي رضي الله عنهما فقالت ذاك خير البشر لا يشك فيه إلا كافر )).

وفي تاريخ دمشق الجزء 42 صفحة 372:

(( حدثني عبد الله بن الحسين بن الحسن الأشقر قال سمعت أبا داود الدهان يقول سمعت شريك بن عبد الله يقول علي خير البشر فمن أبى فقد كفر )).

___________________________________________________________________________________

(صحيفة الصراط المستقيم/ العدد 8 / السنة الثانية/ في 2010/9/14 – 5 شوال 1431هـ )

شاهد أيضاً

عميد دراسات الأزهر: الطلاق عبر الهاتف والإنترنت “بين” لا رجعة فيه

رد الدكتور محمد سالم أبو عاصى، عميد كلية الدراسات العليا بجامعة الأزهر، على سؤال إحدى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *