خبر عربي وإسلامي

استمرار القصف على حمص والمعارضة تدعو للتظاهر فى انتظار “نصر من الله”

آثار القصف
آثار القصف

تواصل اليوم الجمعة، القصف على مدينة حمص فى وسط سوريا، حسبما أفاد ناشطون، وذلك غداة سقوط 178 قتيلا فى أحد أكثر الأيام دموية منذ اندلاع الاحتجاجات قبل 15 شهرا.

فى هذا الوقت، دعت المعارضة السورية إلى التظاهر ضد نظام الرئيس السورى بشار الأسد تحت شعار “واثقون بنصر الله”، فى إشارة واضحة إلى الاستياء من المساعى الدولية التى تعتبرها المعارضة خجولة والتى لم تنجح فى إيجاد حل للأزمة وللتصعيد الدموى الذى تشهده البلاد منذ أسابيع.

وجاء فى الدعوة إلى التظاهر على صفحة “الثورة السورية ضد بشار الأسد 2011” على موقع “فيسبوك” للتواصل الاجتماعى “خذلنا العالم، لكن الشعب السورى أعلنها منذ البداية: يا الله مالنا غيرك يا الله”، فى إشارة إلى شعار يطلقه المتظاهرون فى مسيراتهم المطالبة بإسقاط النظام.

وأضافت الصفحة “واثقون بنصر الله رغم كل شىء..ألا إن نصر الله قريب”.

وأفادت لجان التنسيق المحلية فى رسالة عبر البريد الإلكترونى اليوم الجمعة، عن “قصف مدفعى عنيف على حى جورة الشياح وسط إطلاق نار كثيف من رشاشات جيش النظام الثقيلة”، مشيرة إلى “اشتباكات عنيفة بين الجيش السورى الحر وجيش النظام فى مدينة دير الزور” فى شرق البلاد، “وسط إطلاق نار كثيف من حواجز جيش النظام فى حيى الجورة والعمال”.

وذكر المرصد السورى لحقوق الإنسان فجرا أن ضابطا منشقا هو قائد كتيبة مقاتلة معارضة قتل عند منتصف الليلة الماضية فى منطقة معرة النعمان فى محافظة إدلب فى كمين نصبته له القوات النظامية السورية.

وكان أمس الخميس شهد معارك عنيفة فى مناطق عدة فى سوريا بين الجيش السورى الحر والقوات النظامية، بالإضافة إلى انفجار فى دمشق فى مرآب القصر العدلى لم يوقع قتلى، وحملات قصف عنيف تركزت خصوصا على مدينة دوما فى ريف دمشق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى