أخبار سياسية منوعةأخبار كورونا

احتجاجات في الأردن ضد قيود الحد من انتشار كوفيد

شهدت عمان الإثنين مظاهرة احتجاجية لليوم الثاني على التوالي، في وقت سجلت المملكة فيه أعلى حصيلة يومية للإصابات بفيروس كورونا منذ بدء الجائحة بلغت 9417 إصابة.

وشارك نحو 400 شخص، جلهم من الشباب، في مظاهرة وسط عمان قبل أن تستخدم الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريقهم. وهتف متظاهرون “يسقط قانون الدفاع” إضافة إلى “تسقط حكومة الخصاونة (رئيس الوزراء بشر الخصاونة)”.

ووصلت المظاهرة إلى وسط عمان قبل منعها من التقدم من قبل الشرطة التي انتشرت بشكل كثيف.

وأشعل المحتجون إطارات وحاويات قمامة ورشقوا بالحجارة رجال الشرطة الذين ردوا بإلقاء الغاز المسيل للدموع.

وشهدت مدن آخرى مظاهرات شارك فيها العشرات في كل من مادبا في الجنوب عمان واربد في الشمال، وفق مقاطع فيديو بثها ناشطون على الإنترنت.

وقال محمد السعود (30 عاما)، موظف قطاع عام “أردنا ارسال رسالة بشكل سلمي لكن الأمن أطلق الغاز المسيل للدموع، وقالوا إننا انتهكنا القانون”. وأضاف “نطالب بالغاء الحظر اليومي، كما جئنا للاحتجاج أيضا على ما حصل في السلط. تعبنا، نريد أن نعيش”.

ويطالب المحتجون بالغاء الحظر الذي يبدأ يوميا في السابعة مساء وحتى السادسة صباحا. وزادت الحكومة اعتبارا من السبت ساعات حظر التجول الليلي إثر ارتفاع أعداد الإصابات اليومية.

يذكر ان الشعب الاردني عاش مأساة وفاة عدة اشخاص في مستشفى حكومي بسبب الإهمال وانعدام قارورات الأكسجين للمرضى.

المصدر: يورونيوز بتصرف.

 

 

الشعب الأردني يعيش المآسي والآفات والفقر تحت ويلات نظام ملكي قمعي
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة