أخبار الشرق الأوسط

روحاني يتهم إسرائيل بالوقوف خلف اغتيال العالم النووي محسن زاده

غداة اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده، اتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني، إسرائيل “العميلة” لـ”الاستكبار العالمي” بالوقوف وراء هذه العملية وبأنها تسعى إلى التسبب بـ”فوضى”.

وقال روحاني في بيان نشر الموقع الإلكتروني للرئاسة ترجمته الى العربية “مرة أخرى، تلطخت أيدي الاستكبار العالمي وعميله الكيان الصهيوني بدم أحد من أولاد” الجمهورية الإسلامية، واصفا فخري زاده “الرشيد والكبير”. وعادة ما تستخدم إيران عبارة “الاستكبار العالمي” للدلالة إلى الولايات المتحدة.

واعتبر الرئيس الإيراني مقتل فخري زاده بمثابة “خسارة فادحة”.

ويعدّ فخري زاده من أبرز العلماء الإيرانيين في مجاله، وكان يشغل منصب رئيس إدارة منظمة الأبحاث والإبداع في وزارة الدفاع.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أدرجت اسمه على لائحة العقوبات العام 2008 على خلفية “نشاطات وعمليات ساهمت في تطوير برنامج إيران النووي”، واتهمته اسرائيل سابقا بالوقوف خلف البرنامج النووي “العسكري” الذي تنفي إيران وجوده.

وسبق لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن وصف فخري زاده بأنه “أب البرنامج النووي العسكري الإيراني”. ورفضت إسرائيل حتى الآن التعليق على الاغتيال.

وكانت وزارة الدفاع الإيرانية أعلنت الجمعة وفاة فخري زاده متأثرا بجروحه بعيد استهدافه من قبل “عناصر إرهابية”. وأوضحت أنه أصيب “بجروح خطرة” بعد استهداف سيارته من مهاجمين اشتبكوا بالرصاص مع مرافقيه، و”استشهد” في المستشفى رغم محاولات إنعاشه.

ووقعت العملية في مدينة أبسرد في مقاطعة دماوند شرق طهران.

وسارعت إيران منذ الجمعة إلى تحميل إسرائيل المسؤولية، فتحدث وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة عن “مؤشرات جدية” لدور للدولة العبرية في الاغتيال.

ورأى روحاني السبت أن “هذا الحادث الإرهابي الشنيع ناتج عن عجز ألد الأعداء للشعب الإيراني أمام الحراك العلمي وقدرات هذا الشعب الكبير وهزائمهم المتكررة في المنطقة والمجالات السياسية الأخرى عالميا”.

المصدر: مونت كارلو الدولية MCD

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى