زاوية الأدب الرساليزاوية السياسة

يا دجلةَ الخير: خلِّي الموج مُرتفعاً

يا دجلةَ الخير: خلِّي الموج مُرتفعاً — طيفاً يمرُّ وإن بعْضَ الأحايينِ
وحمّليه بحيثُ الثلجُ يغمُرني — دفْءَ (الكوانينِ) أو عطر (التشارين)
هذه المرة لابد أن يكون الموجُ مرتفعاً وسقفُ المطالب مرتفعاً فالتجارب المريرة أثبتت أن هذا النظام المشوه غير قابل للإصلاح على الإطلاق، ومن المستحيل تماماً خروج شيء صالح من جوفه الفاسد. إنه ببساطة نظام لا يعرف كيف يموت، ويجهل طريقه إلى مزبلة التاريخ فعلى الشعب أن يرسله إلى هناك، وأي فكرة غير هذه لن تكون سوى وهن لن ينتج شيئاً بل سيسمح للنظام بتجديد الاقامة. وأي محاولة لتأجيل قرار التغيير الجذري لن تكون سوى نداء من غراب إدغار ألن بو سواء انطلقت من بلاسخارت أو مما يسمى بالمرجعية.
لا وقت ابدا لمزيد من التأجيل ولا وقت للمماطلة والتسويف واللعب بمصيرنا وسعادتنا. ومن لا يتبنى خياراتنا سيُثبت بالتأكيد أنه ليس منا وإنما هو جزء لا يتجزأ من نظام الفساد والقتل والجريمة وإن تلفع بثوب الدين والقداسة المزيفة
* البيتان للشاعر محمد مهدي الجواهري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى