الاعتداء على المتظاهرين في حرم الامام الحسين

وصلت مساء أمس، حشود من متظاهري تشرين من عدة محافظات للمشاركة في إحياء زيارة أربعين الإمام الحسين في كربلاء، ضمن مسيرة موحدة. وتم الاعتداء عليهم بالظرب بالهراوات وهناك العديد من الجرحى رغم انهم كانوا يهتفون فقط

دولة الميليشيات تعتدي بالضرب والاعتقال والابعاد على مجموعة من الزائرين هتفوا ضد امريكا وايران، وكالعادة لم تكتف بذلك وإنما ألصقت بهم الاتهامات لتغطي على السبب الحقيقي لفعلها المشين، فادعت أن هؤلاء الزائرين مجموعة تنتمي لما أصطلح عليه بيان مديرية أمن كربلاء – بحسب موقع السومرية – بجماعة الامام الرباني!
هذه التهمة بطبيعة الحال مفضوحة للغاية فالفديوات المنشور حول الواقعة تكشف بوضوح السبب الحقيقي لقمع الميليشيات، ولكن مع ذلك بأي قانون وبأي دستور يتم التمييز بين الناس بحسب اعتقاداتهم من قبل قوات يُفترض انها خاضعة لدستور الدولة.
للمرة الألف يثبت الواقع أن لا دولة حقيقية في ظل الميليشيات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى