ويعد فقدان الشم من بين الأعراض الشائعة وسط المصابين بـ”كوفيد 19″، لكن سبب وقوع هذا الأمر ظل غامضا حتى الآن.

وأوضح علماء من كلية الطب في هارفارد، أنهم درسوا كافة الخلايا المستخدمة من قبل الجسم لأجل الشم، وقاسوا مدى تأثرها بفيروس كورونا المستجد.

وكشفت النتائج أن ما يعرف بـ”العصبون الحسي”، وهو عنصر يرصد وينقل حاسة الشم إلى الدماغ، ليس من الخلايا المعرضة بشدة للتأثر بفيروس كورونا.

وفي المقابل، وجد الفريق العلمي أن فيروس كورونا يهاجم الخلايا التي توصل الإشارة إلى “العصبون الحسي” أو ما يعرف بـ”الدعم الأيضي”، فضلا عن مهاجمة بعض الأوعية الدموية والخلايا الجذعية.

المصدر: سكاي نيوز عربية