الإفتتاحية

يا لثارات القُصير!

بعد معارك القصير السورية التي انهزمت فيها عصابات القتل السفيانية تكثفت بشكل غير مسبوق حملات السعار الديني المؤبوء التي أوقد نارها الوهابيون، وبعض المتسمين باسم الاسلام. فالقصير السورية بدأت تتبلور في الوجدان الطائفي بصورة الشهيد المقدس الذي تصرخ دماؤه القانية الحارة، أو بصورة كربلاء التي انتهكت فيها كل المحارم! ويبدو واضحاً لمن يطلع على الجهد الاعلامي الهائل الذي تبذله جهات ...

أكمل القراءة »

عبادة هُبل مشروع السفيانيين

يحاول الوهابيون السفيانيون تصوير ما يجري في سوريا على أنه معركة طائفية طرفاها السنة والشيعة، ويوظفون من أجل هذا الهدف جهداً شيطانياً جباراً لا يدخر وسيلة إعلامية صغيرة كانت أم كبيرة. والوهابيون السفيانيون بتسليطهم الضوء على هذه البقعة من المسرح، لا يُخفون الحقيقة على المسلمين فحسب، وإنما ينجحون في استحمار الكثير منهم ليكونوا وقوداً لنار تسجر خبزاً ليس مما يأكلون! ...

أكمل القراءة »

حافة الانتظار الخطيرة

في ثقافتنا الشيعية لا يبدو مفهوم الغيبة ملتبساً للغاية فحسب، بل يتخذ في الغالب، وربما في الدائم، دلالات بعيدة كل البعد عن حقيقته، بل لنقل بكلمة صريحة إن فهمنا للغيبة منحرف، يستوي في هذا الكبير والصغير! بل لعل المسؤولين عن صناعة الوعي الشيعي وهم الطبقة المثقفة، أو العالمة، يقفون على رأس قائمة من أساءوا فهم الغيبة! فالجميع يتوهم الآن بأن ...

أكمل القراءة »

الإمام ينتظرنا أم نحن ننتظره؟؟

هل فكرنا ملياً، بل هل فكرنا أصلاً في خطأ العبارات التي أدمنّا على ترديدها من قبيل: (عجل الله فرجه)، (أيها الغائب انتظرناك طويلاً)، (الإمام غائب، ونحن ننتظر ظهوره)، وما شابه من عبارات تدل على أننا نحن من ينتظر الإمام المهدي عليه السلام، وليس هو من ينتظرنا!؟ ربما يكون شخص قد فكر، أو حتى شخصان، أو أكثر، غير أن الذي لا ...

أكمل القراءة »

في ذكرى مولد وليد الكعبة نتذكر الوصية

لعل من المناسب جداً ونحن نعيش الذكرى السنوية للميلاد الميمون لوليد الكعبة أمير المؤمنين عليه السلام أن يكون محور حديثنا النص أو الوصية التي يُعرف بها خلفاء الله في كل زمان. فعلي عليه السلام والوصية صنوان، بل توأمان لا يكاد يُذكر أحدهما حتى ينتقل الذهن إلى الآخر، ولعلي لا أُفرِّط، أو أبالغ إذا ما قلت بأن قصة علي كما نعرفها ...

أكمل القراءة »

أحفاد آكلة الأكباد

 الله عز وجل يخاطب الناس في كل شيء، ولكن أكثر الناس – وللأسف الشديد – لا يسمعون، ولا يبصرون. قبل أيام عرضت قنوات التلفزيون، ونقلت عنها مواقع “يوتيوب” فيلماً لأحد السفيانيين الذين يعيثيون في الأرض فساداً، وهو يشق صدر جندي سوري ليستخرج قلبه، ويضعه في فمه! الأمر الذي علق عليه الكثيرون في صفحات الانترنيت المختلفة، وعن حق، بأنه يُذكّر بفعل ...

أكمل القراءة »

الحوار أم نعيب الغربان؟

دائماً حين تكون هنالك يدٌ مبسوطة، وفي مقابلها يدٌ مقبوضة، أو حين تنادي أصوات بالتواصل، ومد الجسور بين الذات والآخر، فتقابلها أصوات تنعب بالقطيعة، وإيصاد النوافذ والأبواب، فاعلم أن ثمة حقيقة يُراد لها أن تُخفى، وأكذوبة يُشفق عليها من الانفضاح! هذه المعادلة إذا ما بخلتم عليها بصفة القانون الذي لا يقبل التخلف، فلن يسعكم انكار كونها الظل الملازم للتجاريب. دائماً ...

أكمل القراءة »

المؤسسة الأنانية

نشهد هذه الايام وللأسف الشديد ظاهرة باتت تستشري بصورة لم يسبق أن شهد لها الواقع الفكري العراقي مثيلا من قبل، وهي ظاهرة الوفود التي ترسلها مؤسسات معينة، أو سلطات معينة (بالمعنى الأوسع لكلمة “سلطة” الذي يعني كل نفوذ يمكن ان تمارسه جهة ما) بهدف السيطرة أو ادامة السيطرة المسبقة على وعي الناس، وكبت كل ما يمكن أن يشكل بوادر صحوة ...

أكمل القراءة »

ثقافة الانتظار الحقيقي

ليس صحيحاً ما يُروج له من مفاهيم للانتظار يخرجونها بكلمات معسولة منمقة، فيتحدث البعض عن ما يسميه الانتظار السلبي والانتظار الإيجابي وما إلى ذلك من مصطلحات يراد منها الالتفاف على حقيقة الانتظار. فالانتظار ليس فلسفة معقدة لا يُتوصل إلى مدلولها أو ثمرتها إلا عبر مسيرة طويلة من التحليلات الذهنية، كما يحاول البعض أن يظهره، وإنما هو كما يفهمه حتى الإنسان ...

أكمل القراءة »

ذبها برقبة عالم

من منكم لم يسمع بهذا المثل السيئ ذائع الصيت؟ لا أظن أحداً لم يسمع به، فإن لم يكن أحد منكم سمع به مرة أو مرتين، فلابد أن يكون قد سمع به مرات كثيرة! وإذا كانت الأشياء تتوفر بكثرة إذا ما كثُر الطلب عليها، واشتدت الحاجة لها، فإن كثرة تداول هذا المثل السيئ تدل حتماً على كثرة استعماله، وطلب متزايد عليه. ...

أكمل القراءة »

هل يوجد إمام ثالث عشر؟

يكثر الحديث هذه الايام عن مسألة ما يسمونه الامام الثالث عشر، ومن قبل اطراف بعضها بعيد عن واقع النصوص الروائية، وبعضها يتحدث من منطلق أهداف صراعية ابعد ما تكون عن التحقيق وطلب المعرفة، بل بالأحرى دافعهم تشويشيٌ لا اكثر. الحديث عن امام ثالث لابد أن يسبقه تذكير سريع بأنه لماذا يكون الحديث عن إمام ثالث عشر، مستهجناً، بينما لا يكون ...

أكمل القراءة »

من أساطير الإعلام المضلل

عادة ما يواجه المضللون الدعوات بأدوات الحرب غير الشريفة، فبدلاً من مقارعة الدليل بالدليل وعرض الدعوة على بساط البحث والنقد الموضوعيين لبيان حقيقة ما تطرح وبالتالي قيمة هذا الطرح، وحظه من الصدق، بدلاً من هذا يلجأ المستكبرون إلى وسيلة تتمثل بإحاطة الدعوة بغلاف من الشبهات والتهم من أجل تشويه صورتها في أعين المراقبين من الناس. وبكلمة أخرى يتجنب المستكبرون المضللون ...

أكمل القراءة »

رسائل الموت السفيانية المتواصلة

 الوهابيون السفيانيون عبدة هبل الذي يسكن السماء ليس لديهم ما يقدمونه للناس من أجل اقناعهم بهذه الحركة الشيطانية صنيعة الدجال، بل لو عرف الناس حقيقة عقائدهم المنكرة المخالفة لعقائد الإسلام، بل الموافقة تمام الموافقة لعقائد الوثنين عبدة الأصنام لأنكروهم ونبذوهم. والوهابيون السفيانيون يعرفون هذه الحقيقة الصادمة تمام المعرفة لذا يحاولون جاهدين اخفاءها عن الناس، وإشغالهم بقضايا أخرى تبعدهم عن النظر إلى حقيقة ...

أكمل القراءة »

ثقافة قطع الجسور

التشنج واللغة النابية البعيدة عن الادب والخلق الحميد لا تفعل شيئاً سوى انها تفضح افلاس وجهل صاحبها وبأنه لا يملك من ادوات المعرفة ما يرد به فتدفعه انانيته او حرصه على جاه معين او مصلحة معينة على ركوب رأسه ونقل الصراع من منطقة الفكر والدليل الى منطقة البذاءة والشتائم من اجل قطع جسور الحوار وإبعاد الناس من تلمس ما لدى ...

أكمل القراءة »

اقلقوا كثيرا

إذا كان ثمة من يحاول التقليل من خطورة السفيانيين التكفيريين القتلة في سوريا، بزعم أن ما يجري في سوريا إنما هو امتداد لما سبق أن جرى في أماكن، ودول أخرى، وأن هناك شعباً مضطهداً يطالب بحقوقه المشروعة، كما يحاول الكثيرون أن يصوروا الحال، أو يسوقوها بعبارة أدق، فإن على هؤلاء أن يقدموا جواباً مقنعاً يبرر اللغة الطائفية التي ينطق بها ...

أكمل القراءة »

ثقافة البذاءة والتسفيه

من المؤلم حقاً أن تجد رجالاً ينتسبون للدين وليس لهم من همٍّ لهم سوى نشر ثقافة البذاءة والسباب المجاني بين الناس! والأكثر إيلاماً أن تجد هؤلاء وقد فُتحت لهم قنوات فضائية بأموال المسلمين ليبثوا سمومهم على أكبر قدر من الناس، ويحرزوا أعظم نتيجة ممكنة من الكراهية والتنفير بين طوائف وشُعَبِ المسلمين. ولعلنا إلى زمن قريب جداً كنا نعهد مثل هذه ...

أكمل القراءة »

ذئاب بجلود الحملان!

في الوقت الذي تقطر أفواههم من دماء الأبرياء المسلمين في شتى أنحاء البلاد الإسلامية، ولاسيما في العراق وباكستان وسوريا، وفي موقف متناقض غاية التناقض، يخرج هؤلاء السفاحون المنافقون في شوارع مصر في تظاهرة يزعمون أن عنوانها هو نبذ العنف، فيا لله كم يستخف هؤلاء القتلة بعقول الناس، بل كم هم مستهترون، ومنافقون، وسفهاء! ومن أكثر استهتاراً، وسفهاً من القاتل وهو ...

أكمل القراءة »

إنك لا تجني من الشوك العنب!

لم يكن تشريع مجلس العموم البريطاني، ومثله الجمعية الوطنية الفرنسية ما يسمى بزواج المثليين إلا واحدة من مهازل النظام الديمقراطي خصوصاً، وما يسمى بالحضارة المعاصرة عموماً، ونتيجة متوقعة تماماً بالنظر إلى طبيعة المنطق الذي يحكمهما. فالحضارة القائمة على أساس النظرة المادية الضيقة التي تستبعد كل ما يتصل بالأخلاق والقيم الإنسانية النبيلة، وتستعيض عنهما بمنطق الشهوات والمنفعة والاستهلاك السلعي لكل شيء، ...

أكمل القراءة »

الشعب يريد إسقاط النظام، وماذا بعد؟

 تحققت العلامة التي تحدثت عنها روايات الطاهرين عليهم السلام وخلعت العرب أعنتها، وألقت بالقادة الذين ركنت لهم حيناً من الدهر في مزبلة التأريخ، ولكن ماذا بعد هذا؟ لا يبدو أن شيئاً قد تغير على الإطلاق، فالشعوب – وللأسف الشديد – لا تحركها البصيرة، ولا تمنح نفسها فرصة التفكير في مصيرها، وكيف يمكنها صناعة الشرط الأفضل له، فها هي تجرب للمرة ...

أكمل القراءة »

السفياني على الأبواب فأين اليماني؟

لا أريد أن أقول أن الجميع الآن يشعر، بل ربما يجزم بأن ما يجري في سوريا وفي غيرها يمثل اللمسات الإخراجية الأخيرة للزج بالسفياني على المسرح بقوة. فكرة الثلج التي بدأت في سوريا صغيرة ها هي تتضخم شيئاً فشيئاً، وعما قريب ستكتسح المدن والقرى، وتنشر في الأرجاء روائح الموت وألوان الدماء. الكل بلا استثناء يفكر الآن بمزيد من القلق والتوتر ...

أكمل القراءة »