فقهاء آخر الزمان

الحكيم وحزبه يُجهزون على ما تبقى من الشعائر الحسينية

في استهتار بالدين لا سابقة له ، ولم يجرؤ على الإقدام على مثله حتى أعتى المجرمين والطواغيت الذين عرفهم التأريخ البعيد والقريب ، يحوّل المنافق عبدالعزيز الحكيم وأولاده وأوباش حزبه مواكب عزاء سيد الشهداء والشعائر المرتبطة بواقعة الطف الأليمة الى مواكب بيعة له ولسيده السيستاني ، فهؤلاء المنافقون نصبوا سرادقاتهم وفتحوا أبواب مكاتبهم لتكون قبلة تتوجه نحوها حركة المعزين وهي ...

أكمل القراءة »