من بركات الديمقراطية خبير بيئي يحذر من زوال النخيل في البصرة

بستان نخيل في مدينة البصرةأعلن مدير مركز علوم البحار في جامعة البصرة أن أهم المخاطر البيئية التي تواجه منطقة الفاو هي نقص كمية المياه العذبة من أعالي نهريْ دجلة والفرات ونهر الكارون الذي يأتي من الجانب الإيراني وأشار الدكتور مالك حسن علي لوكالة (الملف برس) إلى أن موارد المياه انخفضت في السنوات الأخيرة إلى نحو 90%، الأمر الذي أدى إلى زيادة الملوحة في مياه الفاو بشكل كبير، وبالنتيجة أصيبت الأراضي الزراعية في الفاو بخراب كبير، وليست الفاو وحدها بل امتدت إلى رأس البيشة وكل منطقة شمال الخليج العربي.ويتابع أن تأثيراتها السلبية اتضحت خلال عامي 2009 و2010 حيث دمرت المزارع في منطقة الفاو نتيجة ارتفاع الملوحة في التربة، وكذلك تأثرت الثروة السمكية والحيوانية في تلك المنطقة، كما طال ذلك غابات النخيل وأصبحت مهددة بالزوال، مما دفع بالكثير من العوائل إلى الهجرة. وأوضح إن مراكز البحث طالبت بالاهتمام بالناحيتين الطبيعية والبيئية لهذه المنطقة التي من المحتمل أن تمتد آثارها إلى منطقة الخليج العربي كلها، ويجب أن تصل الحصة المائية الكافية من مصادرها ألأساسية في نهري دجلة والفرات ونهر الكارون، وإنشاء سدود مائية تتولى عملية السيطرة وخزن المياه للحالات الضرورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

250 قتيلا ومئات المفقودين بانزلاق للتربة في كولومبيا

لقي أكثر من 250 شخصا حتفهم وفقد مئات آخرون في كولومبيا نتيجة انزلاقات للتربة بسبب ...