خطيب مسجد بأستراليا لـ”الغيطى”: القرآن حرم السُكر وليس الخمر.. والحجاب ليس من الإسلام

الدكتور مصطفى راشد خطيب مسجد سيدنى فى أستراليا

الدكتور مصطفى راشد خطيب مسجد سيدنى فى أستراليا

قال الدكتور مصطفى راشد، خطيب مسجد سيدنى فى أستراليا، إن الحجاب ليس من الإسلام، مشيرا إلى أن الحجاب معناه فى اللغة العربية “الحاجز”، لكن الغرض أصلا من الحجاب هو “غطاء الرأس”، وأن هذه العبارة لم ترد مطلاقا فى القرآن الكريم أو فى الأحاديث، وأن كلمة “الحجاب” وردت فى القرآن الكريم 4 مرات على سبيل الحصر فى 4 آيات، وجاءت بمعنى حاجز أى سور وليست غطاء للرأس.


مصطفى راشد، خطيب مسجد سيدنى خلال حواره مع الإعلامى محمد الغيطى ببرنامج “صح النوم” المذاع على قناة التحرير أن الحديث الذى روته السيدة عائشة عن الرسول صلى الله عليه وسلم “إِنَّ المَرْأَةَ إِذَا بَلَغَتِ المَحِيضَ لَمْ يَصْلُحْ أن يُرَى مِنْهَا شَىْءٌ إِلاَّ هذا وهذا – وَأَشَارَ إلى وَجْهِهِ وَكَفَّيْهِ” حديث ضعيف وغير صحيح، ولا يجوز أن نأخذ حديثا ضعيفا لنجعله سندا إلى فرض.

وأكد “راشد” أن القرآن حرَّم السُكر وليس الخمر، مشيرا إلى أن الآيات التى وردت بالقرآن الكريم بالكامل لم تحرم الخمر.

وأوضح أن كل ما ذكر بالقرآن الكريم فى هذا الشأن حرَّم السُكر فقط وليس الخمر كقوله تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ”.

وأكد أنه لا يوجد آية تحرم الخمر وإنما التحريم فى السُكر، وتابع: “لا نستطيع أن نقول كذبًا على الله، وهذه فتوى أنا مسئول عنها”، مشيرًا إلى أن جزءا بسيطا من الخمر قد لا يؤدى للسُكر، والجنة بها أنهار من الخمر.

وقال إنه لا يوجد ما يسمى بكتاب “صحيح البخارى”، وأن التراث الإسلامى ملىء بالأكاذيب.

وأضاف أن الإمام البخارى كان كفيفا ولا يجيد العربية، وجاء بعد الرسول بـ200 عام، مشيرا إلى أن الكتابة المطبوعة بدأت فى عام 1800 و”البخارى” تواجد قبل ذلك الوقت بألف عام، ولا يوجد قبل ذلك الوقت مخطوطة بخط يد لـ”البخارى”.

وأوضح أنه يوجد 660 ألف حديث، الصحيح منهم 2420 فقط متفرقين فى عدة كتب بعضهم من البخارى وبعضهم من صحيح مسلم وابن ماجه.. إلخ، وأضاف أن الصحابى أبو هريرة قال بنفسه “أنا وضعت 3000 آلاف حديث من عندى، ولم يكونوا عن الرسول”.

فيما قال الدكتور محمد الشحات الجندى، عضو مجمع البحوث الإسلامية، ردا على تأكيد الدكتور مصطفى راشد، خطيب مسجد سيدنى فى أستراليا، عدم وجد ما يسمى بكتاب “صحيح البخارى”، “إنه راشد وحده من يقول هذا الكلام وأن ما أجمع عليه العلماء من صحيح البخارى فهو صحيح”.

وأضاف البرنامج، أن”راشد” يشكك فى صحيح البخارى بلا دليل ولا يوجد لديه معرفة بعلم إسناد الأحاديث.

المصدر: صحيفة اليوم السابع

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق

على جمعة: سماع الموسيقى حلال ومن يحرمها فلنفسه.. ونعيش دين النبى لا زمانه

قال الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق، إن الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر له شروط ...