“الأزهر”: رفع المصاحف بالمظاهرات دعوة إلى جهنم وخيانة للدين والوطن

الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

أصدر الأزهر الشريف بيانا، اليوم الجمعة، بعنوان “بيان للناس”، بشأن دعاوى رفع المصحف فى يوم 28 نوفمبر، جاء فيه “فى خِضَمِّ هذه الأحداث التاريخيَّة التى تُحيط بنا وبالإسلام، وفى ظلِّ فتن يتولَّى كبرَها أناسٌ تخصَّصوا فى الاتِّجار بالدِّين، وتفنَّنوا فى تمزيق الأمَّة شِيَعًا وأحزابًا باسم الشريعة المظلومة أحيانًا، أو التوحيد المُفتَرى عليه أحيانًا، أو الإسلام الذى شوَّهوه أحيانًا أخرى، وفى ضوء ما أعلَنَه هؤلاء من الدعوة إلى رفع المصاحف فى الثامن والعشرين من هذا الشهر”، نُؤكِّدُ:


أولاً: أنَّ هذه الدعوة ليست إلا إحياءً لفتنةٍ كانت أوَّلَ وأقوى فتنةٍ قصَمت ظَهرَ أمَّةِ الإسلام ومَزَّقتها، وما زالت آثارُها حتى اليوم، “الفتنة نائمةٌ لعَن الله مَن أيقَظَها”، والسعيدُ – كما جاء فى سنن أبى داود – مَن جُنِّبَ الفتنةَ التى لا تَصُبُّ إلا فى مصلحه أعداء الأمَّة، ويكون الدِّين فيها لغير الله.

ففى صحيح البخارى عن ابن عمر – رضى الله عنه – أنه أَتاهُ رَجُلانِ فِى فِتْنَةِ ابْنِ الزُّبَيْرِ، فَقَالا: “إِنَّ النَّاسَ ضَيَّعُوا وَأَنْتَ ابْنُ عُمَرَ، وَصَاحِبُ النَّبِى – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – فَمَا يَمْنَعُكَ أَنْ تَخْرُجَ؟ فَقَالَ: يَمْنَعُنِى أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ دَمَ أَخِي، فَقَالا: أَلَمْ يَقُلِ اللَّهُ: {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ} [الأنفال: 39] فَقَالَ: قَاتَلْنَا حَتَّى لَمْ تَكُنْ فِتْنَةٌ، وَكَانَ الدِّينُ للَّهِ، وَأَنْتُمْ تُرِيدُونَ أَنْ تُقَاتِلُوا حَتَّى تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِغَيْرِ اللَّهِ.”

ثانيًا: أنَّ هذه الدعوة ليست إلا اتِّجارًا بالدِّين وإمعانًا فى خِداع المسلمين باسم الشريعة وباسم الدِّين، فهى دعوةٌ إلى الفوضى والهرج، ودعوةٌ إلى تدنيس المصحف، ودعوة إلى إراقة الدماء، قائمة على الخداع والكذب، وهو ما حذَّرَنا منه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – منذ أربعة عشر قرنًا.

فقد روى أحمدُ وابن حبان فى صحيحه وابن ماجه أنَّ النبى – صلى الله عليه وسلم – قال: “إِنَّ بَيْنَ يَدَى السَّاعَةِ الْهَرْجَ”، قَالُوا: وَمَا الْهَرْجُ؟ قَالَ: الْقَتْلُ”، هذا نفس ما يدعو إليه هؤلاء.

وفى صحيح مسلم عن أبى هريرة قال: قال النبى – صلى الله عليه وسلم: “وَالَّذِى نَفْسِى بِيَدِهِ لَيَأْتِيَنَّ عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ لا يَدْرِى الْقَاتِلُ فِى أَى شَيْءٍ قَتَلَ، وَلا يَدْرِى الْمَقْتُولُ عَلَى أَى شَيْءٍ قُتِلَ”، وهذا هو فعلُ الخوارج، والخوارج كما قال – صلى الله عليه وسلم – هم “كلابُ أهل النار”؛ رواه أحمد وابن ماجه.

ثالثا: أنَّ هذه دعوةٌ إلى جهنم، ودعاتها دُعاة إلى أبواب جهنم، مَنْ أجابهم إليها قذَفُوه فيها، وقد بيَّنَهم لنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فيما رواه البخارى ومسلم فى صحيحيهما عندما سأله الصحابى الجليل حُذَيفة بن اليمان عن الشر مخافة أنْ يُدرِكَه فقال – صلى الله عليه وسلم: “نعم؛ دُعَاة على أبواب جهنَّم، مَن أجابَهُم إليها قذَفُوه فيها، قلت: يا رسول الله، صِفْهُم لنا؟ قال: هم من جِلدَتِنا، ويتكلَّمون بألسنتنا، قلت: فما تأمرنى إن أدركنى ذلك؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم”.

رابعًا: أنَّ هذه الدعوة فى الوقت الذى تقودُ فيه مصر حربًا حقيقيَّةً فى مواجهة إرهابٍ أسود فى سيناء من جماعاتٍ مدعومةٍ بالسلاح والتمويل والمعلومات، لهى خيانةٌ للدِّين والوطن والشعب.

خامسًا: أنَّ هذه الجماعات بما لها من أسماء وألقاب وشعارات وممارسات سبَق وقد بيَّنَها لنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وحذَّرَنا منها؛ ففى رواية نعيم بن حماد عن على بن أبى طالب أنه قال: “إذا رأيتُم الرَّايات السُّود فالزموا الأرض”، وقد طالعتنا – ولا زالت – وسائل الإعلام المختلفة بهذه الرايات السود نراها كلَّ يوم، ثم ذكر على – رضى الله عنه – فى نفس الرواية من أوصافهم أنهم “لا يَفُون بعهد ولا مِيثاق، يدعون إلى الحق وليسوا من أهله، أسماؤهم الكُنى” من مثل: أبى البراء أو أبى إسحاق، وأبى يعقوب وأبى يحيى… وهكذا إلخ.

ثم قال – رضى الله عنه: “ونسبتهم القُرَى، وشعورهم مُرخاة كشعور النساء”، وهذا ما يراه الناس فى وسائل الإعلام اليوم، وفى سند أبى داود والمستدرك على الصحيحين ومسند أحمد عن أنس بن مالك عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: “سَيَكُونُ فِى أُمَّتِى اخْتِلافٌ وَفُرْقَةٌ، قَوْمٌ يُحْسِنُونَ الْقِيلَ، وَيُسِيئُونَ الْفِعْلَ، يَقْرَؤونَ الْقُرْآنَ لا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ، يَحْقِرُ أَحَدُكُمْ صَلاتَهُ مَعَ صَلاتِهِ، وَصِيَامَهُ مَعَ صِيَامِهِ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ، ثُمَّ لا يَرْجِعُونَ حَتَّى يَرْتَدَّ عَلَى فُوقِهِ، هُمْ شَرُّ الْخَلْقِ وَالْخَلِيقَةِ”… الحديث.

سادسًا: أنَّ مثلَ هذه الجماعات بمفارقتها للسَّواد الأعظم من الأمَّة، ومحاربتها للدولة، وخِيانتها للوطن، قد حكَمت على نفسها بحكم الله ورسوله؛ وقد قال – صلى الله عليه وسلم – فيما رواه ابن ماجه: “إنَّ أمَّتى لن تجتمع على ضلالة، فإذا رأيتُم اختلاف فعليكم بالسَّواد الأعظم”.

وقال – صلى الله عليه وسلم – فيما رواه مسلم فى صحيحه: “مَن خرَج من الطاعة، وفارق الجماعة، فمات مات ميتةً جاهلية، ومَن قاتَل تحتَ راية عمية، يغضب لعصبةٍ، أو يدعو إلى عصبةٍ، أو ينصُر عصبةً، فقُتِلَ فقِتلةٌ جاهليَّةٌ، ومَن خرج على أمَّتى يضرب بَرَّها وفاجرها، ولا يتحاشى من مُؤمِنها، ولا يفى لذى عهدٍ عهدَه فليس منى ولست منه”.

المصدر: صحيفة اليوم السابع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق

على جمعة: سماع الموسيقى حلال ومن يحرمها فلنفسه.. ونعيش دين النبى لا زمانه

قال الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق، إن الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر له شروط ...