نحو 40 في المئة من الأوروبيين يعانون من مرض عقلي مما يشكل عبئاً اقتصادياً واجتماعياً ضخماً

ذكرت دراسة كبيرة جديدة أن الأوروبيين يشعرون بانزعاج من الأمراض العقلية والعصبية مع إصابة نحو 165 مليون شخص أو 38 في المئة من السكان سنويا بشكل من أشكال الخلل في المخ مثل الاكتئاب أو القلق أو الأرق أو الخرف.

ومع تلقي ثلث الحالات فقط العلاج أو الدواء اللازم يسبب المرض العقلي عبئا اقتصاديا واجتماعيا ضخما يقدر بمئات المليارات من اليورو لأن المصابين يصبحون في حالة لا تتيح لهم العمل بالإضافة الى انهيار العلاقات الشخصية.

وقال معدو الدراسة إن الخلل العقلي أصبح أكبر تحد صحي في أوروبا خلال القرن الحادي والعشرين.

وفي نفس الوقت تتراجع بعض شركات الأدوية الكبيرة عن الاستثمار في الأبحاث المتعلقة بكيفية عمل المخ وتأثيره على السلوك لتضع بذلك عبء تمويل أبحاث علم الأعصاب على الحكومات والمؤسسات الصحية الخيرية.

وقال هانز اولريتش فيتشين مدير معهد علم النفس السريري والمعالجة النفسية في جامعة دريسدن بألمانيا وكبير المحققين بشأن تلك الدراسة الأوروبية لابد من غلق تلك الهوة الضخمة المتعلقة بعلاج..الخلل العقلي.

وقاد فيتشين دراسة استمرت ثلاث سنوات وشملت 30 دولة أوروبية وهي الدول السبع والعشرون الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإضافة الى سويسرا وايسلندا والنرويج والتي يبلغ تعداد سكانها مجتمعة 514 مليون نسمة.

ولم تتوفر مقارنة مباشرة بمدى انتشار المرض العقلي في مناطق أخرى من العالم لأن الدراسات المختلفة تتبنى معايير مختلفة.

وبحث فريق فيتشين في نحو 100 مرض يشمل كل أشكال الخلل الرئيسية في المخ ابتداء من القلق والاكتئاب الى الإدمان والفصام بالإضافة الى أشكال الخلل العصبي الرئيسية مثل الصرع.

وقال فيتشين للصحافيين في لندن إن النتائج تظهر عبئا ضخما الى حد كبير للخلل الصحي العقلي وأمراض المخ. وتنشر النتائج الكلية الأوروبية لعلم الأدوية النفسية والعصبية اليوم الاثنين.

والمرض العقلي أحد الأسباب الرئيسية للوفاة والعجز والعبء الاقتصادي في شتى أنحاء العالم وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يصبح الاكتئاب ثاني أكبر مساهم رئيسي في العبء العالمي للمرض في مختلف الأعمار بحلول عام 2020.

وقال فيتشين إن هذا المستقبل الكئيب وصل مبكرا في أوروبا لأن أمراض المخ هي بالفعل أكبر مساهم بمفرده في أعباء الاتحاد الأوروبي للصحة المعتلة.

وأكثر أربع حالات تصيب بالعجز هي الاكتئاب والخرف مثل مرض الزهايمر والخرف الوعائي وإدمان الكحوليات والجلطة الدماغية.

وقال الباحثون إن من المهم بالنسبة لصانعي السياسة الصحية الاعتراف بالعبء الضخم وابتكار سبل لتحديد المرضى المحتملين في وقت مبكر ربما من خلال الفحص وجعل علاجهم بسرعة أحد أهم الأولويات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تقرير: جليد القطب الجنوبي يذوب أسرع مما كان متوقعا

ثبت للعلماء أن جليد القطب الجنوبي وغرينلاند يذوب بنسبة 15 بالمائة على أقل تقدير، أسرع ...