المهدي عقيدة إسلامية صحيحة

يقول الدكتور محمد الدسوقي، أستاذ الشريعة في الجامعات الإسلامية: ظهور المهدي المنتظر من   علامات الساعة أو قربها، ويكون حكمه قبيل نزول عيسى عليه الصلاة والسلام، كما ثبت ذلك في   أحاديث كثيرة.

قال الإمام الشوكاني: “والأحاديث الواردة في المهدي التي أمكن الوقوف عليها، منها خمسون حديثاً،   وهي متواترة بلا شك ولا شبهة ،

بل يصدق وصف التواتر على ما هو دونها على جميع الاصطلاحات   المحررة في الأصول وأما الآثار عن الصحابة المصرحة بالمهدي فهي كثيرة أيضاً، لها حكم الرفع، إذ لا   مجال للاجتهاد في مثل ذلك، والمهدي رجل يعود نسبه إلى آل البيت رضي الله عنهم، ويحكم بشرع الله،   كما  وردت بذلك الأحاديث”.

قال الإمام أبو الحسن السجستاني: “وقد تواترت الأخبار واستفاضت عـن رسول الله بذكـر المهدي وأنه من أهل بيته، وأنه يملك سبع سنين، وأنه يملأ الأرض عدلاً، فعن أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه، قال: قال رسول صلى الله عليه وآله وسلم: المهديُّ منِّي، أجلَى الجبهة أقنَى الأنف، يملأ الأرض قسطًا وعدلاً كما مُلئَت ظلمًا وجَورًا، يملك سبع سنين” أخرجه أبو داود.

وهذا الحديث، وإن كان في ظاهره انقطاعٌ، إلا أنه بالنسبة للأحاديث الواردة في وجود المهدي وولايته للمسلمين صحيحُ المتن، وهو بذلك يوجب على المسلمين التحرزَ من رفض ما جاء في المهدي من أخبار، فالهدف من ورائ رفضها ضرب الوحدة الإسلامية في مقتل، عن طريق التشكيك في واحدة من أهم الأصول الإسلامية.

ونفهم من الأحاديث الواردة فيه أنه ليس خاصًّا ببقعة من الأرض كنيجيريا مثلاً أو غيرها، وإنما هو قائد للمسلمين جميعهم، بدليل قول النبي صلى الله عليه وآله: يملأ الأرض عدلاً كما مُلئَت ظلمًا وجَورًا.

ويرى الدكتور أحمد السايح، الأستاذ في جامعة الأزهر، أنه “قد ثبت في الأحاديث الصحيحة أن الله تبارك وتعالى يبعث في آخر الزمان خليفة يكون حكماً عدلاً، يلي أمر هذه الأمة من آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم من سلالة فاطمة الزهراء يوافق اسمه اسم الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، واسم أبيه اسم أبي النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقد وصفته الأحاديث بأنه أجلى الجبهة، أقنى الأنف، يملأ الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً وظلماً، والمهدي المنتظر الذي جاءت به الأحاديث الصحيحة، من بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم، من أولاد فاطمة رضي الله عنها واسمه كاسم النبي صلى الله عليه وآله وسلم: محمد وأبوه عبد الله، هذا حق وجاءت به الأحاديث الصحيحة وسيقع في آخر الزمان، ويحصل بسبب خروجه وبيعته مصالح للمسلمين من إقامة العدل ونشر الشريعة وإزالة الظلم عن الناس”.

وجاء في الأحاديث أن الأرض ستملأ عدلاً بعد أن ملئت جوراً في زمانه، وأنه يخرج عند وجود فتنة بين الناس واختلاف على إثر موت الخليفة القائم، فيبايعه أهل الإيمان والعدل بما يظهر لهم فيه من الخير والاستقامة وأنه من بيت النبوة.

أما الدكتور أحمد عمر هاشم، أستاذ السنة النبوية، في جامعة الأزهر ورئيس اللجنة الدينية بالبرلمان المصري، فيقول: “عقيدة المهدي المنتظر عقيدة إسلامية صحيحة،  ثبتت بشارتها عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم في أحاديث متواترة صحيحة ومن هذا المنطلق فلابد أن تكون علامة من علامات وحدة الأمة، مثلها مثل القرآن الكريم، حيث جاء في المسند قول النبي صلى الله عليه وسلم: المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة وقد ذكر أهل العلم أن هذا الرجل الذي يتقدم أخر الزمان ويصلي بعيسى هو المهدي، ثم يتولى بعد ذلك عيسى ابن مريم صلوات الله وسلامه عليه زمام الأمور، وفي رواية ذكر ابن القيم أن إسنادها جيد: فيقول أميرهم المهدي، والمهدي اسمه كاسم رسول الله صلى الله عليه وسلم، واسم أبيه كاسم أبي النبي صلى الله عليه وسلم، فيكون اسمه محمدَ أو أحمد بن عبدالله، وهو من ذرية فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم من ولد الحسن بن علي رضي الله عنهم، فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو لم يبق من الدنيا إلا يوم، لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجل مني أو من أهل بيتي، يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي، وفي رواية: يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً، أخرجه أبو داود في باب ذكر المهدي وقال الألباني: صحيح، انظر صحيح الجامع الصغير  .

ويضيف د. هاشم : ويكون ظهور المهدي من قبل المشرق، فقد جاء في الحديث عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة، ثم لا يصير إلى واحد منهم، ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلونكم قتلا لم يقتله قوم”، ثم ذكر شيئا لا أحفظه فقال: “فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوًا على الثلج، فإنه خليفة الله المهدي” .

ويقول الشيخ عبد النبي إبراهيم، من علماء الأزهر الشريف: “الأحاديث دلت على أن المهدي يخرج آخر الزمان وهو رجل من أهل البيت يؤيد الله به الدين، يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما، وقال الحافظ ابن كثير: في زمانه تكون الثمار كثيرة والزروع غزيرة والمال وافر والسلطان قاهر والدين قائم والعدو راغم والخير في أيامه دائم.

 ويضيف الشيخ إبراهيم:”جاء في حديث لعلي  رضي الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه: المهدي منا أهل البيت يصلحه الله في ليلة، أخرجه الإمام أحمد في مسنده، وابن ماجة في سننه وصححه الألباني في صحيح الجامع، مضيفا أن العلامة الحافظ ابن كثير قال: “أي يتوب عليه ويوفقه ويلهمه رشده بعد أن لم يكن كذلك. وإنكار المهدي المنتظر بالكلية كما زعم ذلك بعض المتأخرين فهو قول باطل، لأحاديث خروجه في آخر الزمان وأنه يملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا، والتي قد تواترت تواترا معنويا وكثرت جدا واستفاضت”.

ولابد أن نعى أن الشيعة وإخوتهم أهل السنة اتفقوا على أمور كثيرة في ما يتعلق بالإمام المهدي، منها أنه من ولد فاطمة عليها السلام، ومنها أنه يملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً، ومنها أن اسمه محمد، وأن عيسى بن مريم يصلي خلفه ولهذا فلا بد أن يتوقف دعاة الفتنة والتشرذم عن بث سمومهم في أوصال الأمة في وقت هي أحوج ما تكون للتوحد والتكتل في وجه العدو الصهيوني الذي لا يفرق بين شيعي وسني .

…………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………….

( صحيفة الصراط المستقيم- العدد 20- السنة الثانية- بتاريخ 7-12-2010 م – 1 محرم 1432 هـ.ق)

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

9 أعراض للاكتئاب تتعرف عليها لأول مرة.. أغربها منزلك غير النظيف

ارتفعت بشكل ملحوظ معدلات الإصابة بمرض الاكتئاب على مدار العقود الماضية، والغريب أنه بدأ يعرف ...