السيستاني في ذمة الله .. وماذا بعد ؟

عن عبد الله بن حماد عن ابن أبي مالك، عن محمد بن أبي الحكم، عن عبد الله بن عثمان، عن حصين المكي عن أبي الطفيل، عن حذيفة بن اليمان قال:ـ (( يقتل خليفة ماله في السماء عاذر، ولا في الأرض ناصر، ويخلع خليفة حتى يمشي على وجه الأرض ليس له من الأمر شئ ……..)) بحار الأنوار / جزء 52 / صفحة [241]

نظرا لليقين المترتب في ان هذه هي أيام الظهور المقدس فالواجب يفرض علينا تفعيل روايات الظهور في سياق الأحداث الجارية لأنها أي الرواية تصف مراحل مهمة في عملية الظهور وهي مرحلة اقتراب نهاية حكم بني العباس وهي توضح قتل خليفة وخلع خليفة من تلك الحكومة وهذا التلازم يتطلب اختلاف الجنس في لفظتي ( خليفة) مما يجعل له مصداق اقرب للمعنى المتوقع للرواية فربما كان المقصود بالخليفة الأول هو زعيم الحوزة وقصد بالثاني هو رئيس الدولة أو رئيس الوزراء فكلاهما يصدق عليهما خلفاء والأمر لا يخلو من الشبهة على أية حال .
فالروايات أوضحت الكثير من الأسرار الخفية لهذه الأيام كموت فهد ملك السعودية ودخول قوات الاحتلال الأمريكي من جبل سنام في سفوان وتولي الطالباني الحكم في العراق وتهديم قبور الأئمة وظهور راية السيد اليماني وغيرها وهي إنما تذكرها لترشد الناس إلى أمر غاية في الخطورة والأهمية وعلى الناس ان تنتبه له لتنجو من الفتن المتكالبة ولتلتحق بركب الحق فموت السيستاني متوقع وهو ليس موتا طبيعيا بل ربما سيكون بعملية قتل وهي ربما تمت فعلا وربما الفاعل اقرب المقربين والدافع من وراءه الجاه والسلطة فقبله تمت تصفية محمد باقر الحكيم من قبل أخوه عبد العزيز وعصابات بدر نفسها كما أشيع في النجف والغاية كانت السلطة أيضا والدنيا وهكذا السيستاني فالملك العضوض الذي ينتظر عبد العزيز اكبر من يكون السيستاني سببا في ضياعه بسبب موقف رفع الدعم في مسالة الانتخابات والسيستاني كان مرعوبا وخائفا من هذه الخطوة التي اجبر عليها بسبب فساد الحاشية القذرة لأتباع المجلس الأسفل لذلك أوعز لوكلائه بالدعوة إلى تخويف الناس من ترك الانتخابات وعدم إرشادهم إلى انتخاب جهة معينة هذا بالإضافة إلى موقفه من الاتفاقية الأمنية المحكومة بأمور كثيرة والتي تفرز بالنتيجة موقفاً مراوغاً يفهم منه رفض الاتفاقية حتى الموت بينما يستبطن بقاء المحتل حتى لو كان ذلك تحت طائلة البند السابع وبطلب رسمي من الحكومة وبأي عذر مثل عدم استكمال القوات الأمنية أو عدم استتباب الأمن .. وأياً كانت النتائج التي ستتمخض عن هذا الرفض فإنها بالنتيجة ستكون في كفة السيستاني وعلى حساب الأحزاب الشيعية الغارقة في النبيذ الأمريكي حد الثمالة وفي مقدمتها المجلس الأسفل الدعوة .. لذلك فعملية قتل السيستاني ان لم تكن تمت بالفعل فإنها لابد ان تكون لاحقا فمن هان عليه قتل أخوه سيشرب دم السيستاني كما يشرب العسل من اجل إقليم الشيعة الموعود والذي سوف لن يطال منه شيئا انشاء الله ..
إذ ان ذلك لابد انه سيتم بإيعاز من قبل الأمريكان أنفسهم وتهيئة مرجعية جديدة وهي معروفة للجميع فهذا الصنم الأسود محمد سعيد الحكيم جاهز الآن لمليء الفراغ وولائه مضمون لعصابات بدر والمجلس الأسفل وسيكون توجههم نحو السلطة باسم الدين أيضا : ـ
قال أمير المؤمنين (ع) : (( لا يقوم القائم …. و حتى يظهر فيهم قوم لا خَلاقَ لَهُمْ يدعون لولدي و هم براء من ولدي تلك عصابة رديئة لا خلاق لهم على الأشرار مسلطة و للجبابرة مفتنة و للملوك مبيرة يظهر في سواد الكوفة يقدمهم رجل أسود اللون و القلب رث الدين لا خلاق له مهجن زنيم عتل تداولته أيدي العواهر من الأمهات (( وهذه الصفات قد تنطبق على السيستاني أيضا )) … ذلك يوم فيه صيلم الأكراد و الشراة و خراب دار الفراعنة و مسكن الجبابرة و مأوى الولاة الظلمة و أم البلاء و أخت العار تلك و رب علي يا عمر بن سعد بغداد ألا لعنة الله على العصاة من بني أمية و بني فلان الخونة الذين يقتلون الطيبين من ولدي و لا يراقبون فيهم ذمتي و لا يخافون الله فيما يفعلونه بحرمتي إن لبني العباس يوما كيوم الطموح و لهم فيه صرخة كصرخة الحبلى الويل لشيعة ولد العباس من الحرب التي سنح بين نهاوند و الدينور تلك حرب صعاليك شيعة علي يقدمهم رجل من همدان اسمه على اسم النبي ص منعوت موصوف باعتدال الخلق و حسن الخلق و نضارة اللون ….)) بحار الأنوار    226    52
هذه الرواية توفر لنا صورة للأحداث القادمة والتي تتطابق كثيرا مع ما يحصل الآن وما هو مرشح للحصول مثل معارك الأكراد وخراب بغداد ونهاية بني العباس أتباع الحوزة الشيطانية اليزيدية العميلة للأمريكان ..
ولكن الروايات تذكر حادثة قتل أخيرة كعلامة قبل نهايتهم المرتقبة وهي مقتل احد قادة بني العباس بحادث اغتصاب احد الخدم الخصيان في بيوتات احد المراجع وهو رجل سفية ( واقرب مصداق لهذا السفيه عمار الحكيم ) ؛ ومسألة تبنى المراجع المترفين المارقين للخدم ظاهرة طبيعية بين اغلب عوائل المجتهدين في النجف وهم يخصونهم ليأمنوا على نسائهم من الخيانة لان الطيور على أشكالها تقع : ـ
عن الامام جعفر الصادق (ع) قال : (( يموت سفيه من آل العباس بالسر يكون سبب موته أنه ينكح خصيا فيقوم فيذبحه و يكتم موته أربعين يوما فإذا سارت الركبان في طلب الخصي لم يرجع أول من يخرج إلى آخر من يخرج حتى يذهب ملكهم ))
كمال‏الدين    57    655

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عندما توزن الحقائق بالآراء تصير تابوهات!!

+1 بسم الله الرحمن الرحيم د. موسى الأنصاري بدءا لابد من الإشارة إلى أن معنى ...

عظم الله أجوركم باستشهاد امير المؤمنين (ع)

0 بسم الله الرحمن الرحيماللهم صل على محمد وال محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليمانعزي ولي ...

تحقق اهم العلامات للظهور المقدس سلسلة الملاحم والفتن في هذا الزمان // 2

+45                                      حميد حسن المحمداوي بسم الله الرحمن الرحيم اصبح قريبا جدا انشاء الله ظهور ...

نكتة لوداع عام حزين : السيستاني يطالب العرب والمسلمين بإيقاف مجازر غزة !

0 كما جرت العادة في كل عام وفي كل شهر وفي كل لحظة ( فالزمن ...

القرآن منهج لتطهير النفوس…قراءة في المصطلح

0   يعد مصطلح (القرآن) مصطلحا إسلامياً بامتياز حيث ليس في لسان العربية قديمها وقريبها ...