من يخلف حكومة العمائم

المراجع الأربع العظام. السيد السيستاني والباكستاني و...حكومة العمائم الحالية انتهت صلاحيتها ، حيث استنفذ بوش جميع محتوياتها التي كان يفتقدها و أهمها تشريع الوجود الأمريكي من خلال تقويم وتثبيت الحكومة اللقيطة بفتاوى العمائم

المارينزية للتجار الأربعة في النجف والتاجرين القزمين الصرخي و اليعقوبي ؛ ابتداء ًمن توجيب الانتخابات الى إقرار دستور علماني صهيوني مروراً بدعم حملات القمع المجرمة بحق الناس وتوفير غطاء شرعي للقضاء على حركات المقاومة وتشريد الباقين بتهمة الإرهاب.

وأخيرا فإنهم متوقفين على الانجاز الأخير، وهو إقرار الاتفاقية المخزية المهينة التي ستوفر الاستغناء عن خدمات هذه الحكومة تماما ..

وأخيرا سيكون تصفية هذه الحكومة أمر ضروري لاستقدام حكومة بلباس ديني سني أو معتدل ( بالمفهوم الأمريكي) بعد ان قدمت خدمة العمر بتثبيت مكتسبات ضخمة في مقدمتها توقيع الاتفاقية وإنشاء هيكل مجرم لأجهزة أمنية وجيش لا يأتمر إلا بأمر أمريكا، وهو مستعد لفعل أي شيء مقابل الاجر ..

كما صرح المالكي نفسه في إحدى المرات قائلا “انا لا استطيع ان أحرك جندي واحد بدون علم القوات الأمريكية !! “

اذن ما هي مواصفات الحكومة التي ستجلبها أمريكا على خلفية هذه النتائج ؟

للإجابة علينا ان نلتفت إلى الاستحقاق الذي سجله السواد الأعظم من العراقيين خلال سنين الاحتلال السابقة ؛ فان الله سبحانه وتعالى ينظر إلى العباد فيولي عليهم ما يستحقون وكما تقول الرواية ما معناه ( كما تكونوا يولى عليكم ) وسبحان الله فقد بين القرآن الكريم ان البراءة من الطواغيت تسبق الولاية لله والايمان به سبحانه فمن يغض النظر عن أفعال الطواغيت بل ويسعده ان يكون من جنوده ومن المدافعين عنه فلن يكون أهلا لولاية الله ولن يكون من المؤمنين ومن أين له معرفة الله وهو جرذ حليت بعينه بالوعة الأمريكان النجسة .

قال تعالى في البراءة من الطاغوت ( قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى )(البقرة: 256)

و جانبا من الآية : ـ (( ….. فقد قدم سبحانه وتعالى الكفر بالطاغوت على الأيمان بالله سبحانه ، والكفر بالطاغوت هو البراءة من أعداء الله والأيمان بالله هو تولي أولياء الله سبحانه وتعالى .

فلا يتحقق الأيمان بالله سبحانه وتعالى وتولي أولياء الله حقيقة إلا بعد البراءة من أعداء الله وأعداء أولياء الله وفي آخر سورة المجادلة يؤكد سبحانه وتعالى هذا المعنى فيقول تعالى ما معناه إن الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر لا تجدهم يوادون من يعاند ويعادي الله ورسوله والأئمة ولو كان هذا المعاند من أقرب الناس لهم رحماً قال تعالى ( لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (المجادلة:22)
وهذا هو نهج أولياء الله أنفسهم فهم يتبرءون من الطاغوت أولاً ليبينوا أن البراءة من الطاغوت متقدمة وتسبق الإيمان والتسليم لله سبحانه وتعالى وإلا فكيف يكون الإنسان مسّلماً لله سبحانه وتعالى وهو يداهن أو يود الطواغيت أو يداهن أو يود معاند لله ورسوله وأن كان هذا المعاند من أرحامه أو عشيرته فهذا يوسف (ع) يؤكد هذا المعنى وتقدم البراءة على الولاية ( إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ * وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَشْكُرُونَ) (يوسف: 37-38)….)) المتشابهات ج4
إذن فالناس بقبولهم بالطاغوت الأمريكي وحكومة العمائم العميلة المجرمة ؛ قد فشلوا في الاختبار ولم يكونوا مؤمنين فمن يقبل باكفر خلق الله وليا له ، لا يستحق ان يكون مؤمناً ؛ فعلى الرغم من انحرافهم وحقد الامريكان على الإسلام وتسافلهم أخلاقيا وقتلهم للناس وإجرامهم وانتهاكهم للحرمات والمقدسات والأعراض ؛ كل هذا و الناس ما تزال تدافع عنهم وعن عملاء النجف الخونة الذين رضوا بأمريكا ورضيت بهم !!

لذلك تجد ان الله سبحانه وتعالى يخبر عن طريق أهل بيته (ع) بنوع الحاكم الذي سوف يسلطه الله على الناس بسبب هذه البيعة للطاغوت وترك ولاية الله .. ان هذا الحاكم الموعود لهؤلاء في الروايات هو السفياني الملعون والذي ياتي على انقاض حكومة بني العباس ( حكومة العمائم الحالية ) فيسومهم سوء العذاب وينتقم منهم أولا ثم يتوجه إلى الناس فيقتل ويقتل حتى تذكر الروايات انه لا يترك بيتا الا وفيه نائحة وعندها يعرف الجميع إلى اين ذهبت بهم حكومة السيستاني والحكيم ..

عن الامام الباقر (ع): (… ويبعث السفياني جيشا ًالى الكوفة وعدتهم (70) الف فيصيبون من اهل الكوفة قتلاً وصلباً وسبياً…) غيبة النعماني ص180 .

. عن امير المؤمنين (ع) :(…. ويدخل جيش السفياني الكوفة فلا يدعون أحدا إلا قتلوه …) بشارة الإسلام ص 83 .

والغريب ان السفياني لا يتمكن من الحكم الا بتاييد المرجعية فهو رجل يطلب الحكم كما يحصل الآن ممن يعارضون هذه الحكومة باسم الديمقراطية مثل علاوي والمطلك والهاشمي والضاري وربما الجلبي وغيرهم فتتم له البيعة بطريق او بآخر وتوافق المرجعية المتاجرة ايضا كما وافقت قبل ذلك بهذه المجموعات ومكنتها من رقاب الناس : ـ

عن علي بن الحسين (ع): ــ (( … ثم يسير ( يقصد القائم ) حتى ينتهي الى القادسية وقد اجتمع الناس بالكوفة وبايعوا السفياني …)) بشارة الإسلام ص 334 .

عن ابي عبد الله (ع) :(يقدم القائم حتى يأتي النجف فيخرج اليه جيش السفياني وأصحابه والناس معه …) بشارة الإسلام ص 335

كما ان السفياني اخيراً لا يتوقف إجرامه عند حد فلا يستطيع الشعب حينئذ مجابهته بعد تثبيت سلطانه وتمام بيعته وبطشه حتي يعلن اليماني قيامه الكبير وتكون هنالك جولة جديدة من الولاءات والبيعات سيذهب فيها خلقا كثير ايضا تحت راية السفياني رغم وضوح ضلاله …

ولكن ربما هذه المرة تحت عناوين اخرى بعيدة عن الدين كالعلمانية والديمقراطية وغيرها ، وبالمقابل اثارة تهم بوجه اليماني كالتطرف والعمالة للخارج والارهاب وغيرها ويبدو أنهم حاق بهم ما كانوا يمكرون فاستحقوا هذا العذاب وهو وعد موعود ولا ينجو منه الا من كفر بالطاغوت وتبرأ منه وتمسك بالعروة الوثقى راية أمام الزمان الإمام المهدي (ع).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منه آيات محكمات هن أم الكتاب

اعتاد الفكر البشري المادي على أن لا يرى في جديد الأفكار والتصورات التي تسير بذاتالاتجاه ...

عندما توزن الحقائق بالآراء تصير تابوهات!!

بسم الله الرحمن الرحيم د. موسى الأنصاري بدءا لابد من الإشارة إلى أن معنى (taboo) ...

تحقق اهم العلامات للظهور المقدس سلسلة الملاحم والفتن في هذا الزمان // 2

                                     حميد حسن المحمداوي بسم الله الرحمن الرحيم اصبح قريبا جدا انشاء الله ظهور المخلص ...

أمريكا كما اخبر أمير المؤمنين (ع)

بسم الله الرحمن الرحيم واهم من يتصور ان أمريكا  سوف تنسحب من المنطقة بالورود والتحيات ...

القرآن منهج لتطهير النفوس…قراءة في المصطلح

  يعد مصطلح (القرآن) مصطلحا إسلامياً بامتياز حيث ليس في لسان العربية قديمها وقريبها من ...