اسرار المرجعية // الوجه الآخر للمؤسسة الدينية في النجف‏

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

الهدف من هذه المقالة هو تنوير عقل المسلم الشيعي العراقي  في زمن كثرت فيه الفتن ، والعراق تحت الاحتلال خاصة ، هذه الرموز التي والت الشيطان تخوض الان حربا على الاسلام ، بأمر من المحتلين ، والسلاح الذي يستخدم هو سلاح الفتوى ،

الى جانب سلاح التسقيط الذي يكون جنديه  الاعلامي المراوغ والبرلماني الكاذب المنافق الذي يحول دون الانتخاب حتى لايتغير الحال ويبقى الى مدى الحياة  يسرق ويكذب بدون حساب .

الحرب التي تشن اليوم من قبل مراجع السوء على أهل البيت ع ، وخصوصا المهدي المنتظر ع ، وأن الذي يفتح فمه بالكلام  الامريكي البريطاني ، وهذه الفتن وردت في الاخبار عن أهل البيت ع ، وفي مقدمتهم رسول الله ص ، لكننا اليوم نواجه حملة شعواء يقودها المحتلون وأعوانهم من المتقدسين ، يريدون أن يكمموا الافواه ، ويخالفون دستورهم الاسود الذي تنص بعض فقراته ومواده  على حرية التعبير والرأي  ، وحرية العبادة وووووووووووووو الخ .

لكنهم وضعوا كل ما طبلوا  له وراء ظهورهم ، والكلام هنا عن ما يسمى الرموز الدينية ، في الدول الاسلامية عامة ، والعراق عن ظهور الامام ع فإنه يعاقب من قبل مايسمى جنود المرجعية الذين سيكونون في الصفوف الاولى في الحرب على الاسلام والامام ع ، وهم الان يقتلون الابرياء في العراق ، ويأتمرون بأوامر المتحلين وكأنهم آلات لاتنطق ولاتفكر ، بخلاف الانسان الذي هو حيوان ناطق عاقل مفكر .

ولو طلب المحتلون الان من المراجع الاربعة تحريم قراءة القرآن لفعلوا لانهم يعملون عمل الحاخامات بل أخطر ، أما الذين يدافعون عنهم بأجر أو بدون أجر لايملكون جوابا أمام الحقيقة الا السب والشتم ، وإلصاق التهم ، والهروب من الجواب الى أمور أخرى خارج نطاق الفكرة أو الرد ، ومنها هذا لايمييز بين المبتدأ والخبر ، ناسين أننا بحاجة اليوم الى المواقف المشرفة لا لكثرة شهادات الدكتوراه التي لم ولن تفعل شئ للناس الا نهب المال العالم .

بعد هذه المقدمة نعود الى موضوع تنصيب السجستاني مرجعا على العراقيين ، والمعروف في أوساط الحوزة وفي الرسائل العملية أن المرجع يجب أن يحوز على شروط حددها الفقهاء منها الاعلمية ، يذكرها الخوئي في منهاجه الجزء الاول مسألة 29 .

لماذا لم يوصِ المرجع الذي قبله ؟ ألم تكن الوصية واجبة على المسلم سواء كان مرجعا أم عامياً ، والمعركة التي دارت 14 قرناً بين السنة والشيعة حول قضية هل أن الرسول ص وصى أم ترك الامر للامة ؟.

لا علاقة لي الان برأي السنة ، موضوعي هو رأي الشيعة ، وخصوصا مراجع النجف ، حيث شنوا  حربا على كل من قال ويقول أن الرسول ص لم يكتب وصيته ، وفي نفس الوقت يقولون أن الرسول ص ، ترك الوصية لان عمر بن الخطاب قال أن الرجل يهجر ، بعد طلب الرسول القلم والدواة ، لكن الروايات الصحيحة تقول أن النبي ص كتب وصيته وأخبرعن أمر الامة والمهدي وأنصاره ، والكلام  موجود في كتاب غيبة النعماني ، لكن الهدف من مطابقة كلام فقهاء النجف لآراء أهل السنة هو إبعاد الامة عن إمور اذا عرفها شيعة العراق سيشكلون خطرا على المال والسلطة التي يتمتع بها فقهاء  الشيطان .

والمعركة الاخرى هي لماذا عمر بن الخطاب لم يوزع  المال الشرعي على الامة ، وأن علي ع أعطاه كله للناس وكنس بيت المال وصلى فيه  ، وهل فعل فقهاء السراديب مثل ما فعل علي ع ؟ وكنسوا سراديبهم ، أم أن الاموال الشرعية تعطى للفاسقين والخونة ، ومنها تبقى في السراديب حتى يتلفها الفأر والرطوبة .

هناك تقارير خطيرة تكشف ما خفي عن الامة  من فضائح ، ومنها أن هؤلاء المراجع قتلة ، ويريدون الامة تؤمن بمقولة ( سيدنا يزيد قتل سيدنا الحسين) ، لايريدون الامة تعرف وتتعلم لانها اذا علمت ستطالب بأن يمثل فقهاء النجف الاجانب عن الامة أمام المحكمة لينالوا  جزاءهم ، لانهم قتلوا كل شريف وكل عالم رباني ومنهم الصدرين ، وآخرين .

من إختبر هؤلاء وعرف أعلميتهم ؟

تم تنصيبهم  حسب المصالح التي تقتضي أن يكونوا في خدمتها ومنها مشروع الشرق الاوسط الكبير ، المعلومات التي حصلنا عليها عن تنصيب السجستاني هي خطيرة ، وإشتركت دول إقليمية وغربية في عملية تنصيب الصنم مرجعا خادما لامريكا .

وردت أسماء في تقرير حصلنا عليه ( الوجه الاخر للمؤسسة الدينية الشيعية في العراق ) ، وهي – الاسماء – من بلدان مختلفة ، وكانت مشتركة في إعداد طبخة مرجعية الروحاني ، ومن هذه الاسماء هو رجل إسمه جعفر الاسكوني بن ميرزا علي ( الحائري ) وأحد رموز الشيخية ، وكان في الستينيات يدرس في كلية الالهيات ثم نزع العمامة بعد ذلك ، وعين موظف بوزارة الخارجية ، ثم أرسلته الخارجية الى الكويت بمنصب القائم بالاعمال في السفارة الايرانية الشاهنشاهية ، وبعدها عين سفيراً في بغداد لمدة سنتين ، ثم نقل سفيراً لطهران في الرياض ، وعندما إنتهت فترة تعينه طلبت السعودية من الحكومة الايرانية آنذاك تمديد بقاءه سفيراً لديها لاربع سنوات اخرى ، يتحدث العربية ، ومن مواليد كربلاء ويلقب بجعفر رائد ، اخذ يكتب فيما بعد في نشرة أسمها الموجز يصدرها مركز العلاقات الايرانية – العربية ويطرح مرجعية السيد الروحاني عبر مقالات عن الوضع الشيعي في العالم ، والاسم الثاني هو السيد رضا الساعجي من أصل إيراني كان في عام 1986 م مقيما في كربلاء ، وهو على علاقة قوية مع العائلة الشيرازية ، تحول الى بغداد ، ثم إختفى ، حتى ظهر في جدة كتاجر مجوهرات ، وهو الان مقيم في السعودية – تاريخ كتابة هذا التقرير عام 1994 م – ويحمل الجنسية السعودية ( هذه كلها رجال مخابرات لا رجال دين ،وذكرنا في مقالة سابقة – من هو علي السيستاني – أن الاخير كان متخفيا في الخليج ولا أحد يعرف ماذا يفعل وأين ) ويشارك في بعض الاحيان مع الوفود الرسمية السعودية الاسلامية الى بعض الدول .

ومن هذه الاسماء التي كانت تجتمع في لندن ولها دور في طرح مرجعية الروحاني التي لم يذكرها التقرير المذكور هو محمد علي الشهرستاني ، ومصطفى جيتة كوكل و ( لياقت علي بكيم ) ابن اخ ملا أصغر ، ومحمد الموسوي ( الهندي ) ، ومنذ العام 1985 م – 1986م كان هؤلاء أو بعضهم يجتمعون دوريا في لندن في فندق ( كمبرلند ) وينضم اليهم إيرانيون من ألمانيا وأمريكا ، وينضم اليهم من السعودية عبد الله الخنيزي ، وكان يشارك في هذه الاجتماعات د. علي رضا صاحب وزير الاقتصاد أيام وزارة هوشنك ، وأحيانا يحضر هذه الاجتماعات محمد علي الشيرازي ( ابن السيد عبد الله ) والشيخ الشاه آبادي ،-هذه الاجتماعات لهؤلاء الحرامية لغرض السيطرة على ديمومة تدفق المال الشرعي الذي يسرق من فقراء ال محمد وهم من القطط الكبار- وفيما كان محمد تقي الخوئي مصراً على أن يكون البديل لمرجعية أبيه هو محمد رضا الخلخالي ، فإن هؤلاء المنتفعين أقنعوه بخطة جلب الروحاني الذي لم يعلم بكل التفاصيل بدقة من ايران عبر لندن الى العراق ، وقد نسق الامر مع شخص اسمه لؤي كان في المخابرات العراقية في لندن ، فيما توسط شاه آبادي والسيد مهدي الروحاني لرفع منع سفر الروحاني من ايران لدى المسؤولين الايرانيين ، أما الشخص الذي حمل الجوازات الى السفارة البريطانية في دبي فهو السيد أحمد أخ زوجة السيد حسن الكشميري ، ولقد إنزعج الروحاني الذي كان مقيما في لندن في بيت فاضل الميلاني عندما أبلغه السيد محمد تقي الخوئي عبر الهاتف بأن مجيئه الى العراق بات أمراً مستحيلاً ، فرجع الى ايران فيما قامت السلطات الايرانية بحجز جوازات السفر لانها تحمل الفيزا  العراقية ، وبعد عودة الروحاني الى ايران استقر رأيهم على رضا الخلخالي من جديد ، إلا أن الاخير أعتقل ضمن 35 شخصا من الحوزة ( العلمية ) أثر فشل أعمال الشغب عام 1991 م وفي ظل ضعف علاقات محمد تفي الخوئي وجماعته مع السيساتني ، بخلاف ما يفترض التقرير ولعداء تأريخي له مع جواد الكلبايكاني يحول دون إحتكاكهم بمرجعية الكلبايكاني ، إضطروا  أن يعودوا الى الروحاني ، إلا أنه طالبهم هذه المرة بتقرير الواردات المالية فيما هم يحاذرون من إعطاء أي تقرير خوفا من فاضل الميلاني العارف بكل شئ ، والذي تربطه علاقة قوية مع الروحاني بحيث أن هذا الاخير يستشيره بكل شئ ، فإضطروا الى ورقة السيستاني ، إذ لم يبق أمامهم غيره لحل المشكلة ، وعندما حسمت المرجعية للسيستاني إضطر الروحاني أن يبلغ محمد مهدي شمس الدين بأن الرسالة التي وصلته من السيستاني بالاشراف على مؤسسة الخوئي في لندن لم تكن حقيقية ، وأن محمد تقي الخوئي هو الذي فبركها ( ما أكذبك يارجل الدين في هذا الزمان ) وهذا  ما يفسر التصريحات التي أدلى بها شمس الدين فيما بعد ضد المؤسسة وتناقلتها الصحافة ، ولم يحصل حسم المرجعية للسيستاني دون دور لحوزة النجف حتى قبل وفاة الخوئي حيث كان هناك دور للسيد رضي الدين المرعشي بن السيد جعفر ، والشيخ مرتضى البروجردي ، والشيخ إسحاق الفياض ، فهؤلاء  وغيرهم شاركوا فيما بعد بالاتفاق مع محمد تقي الخوئي بوضع الشروط على السيستاني من توقيع الوكالات المقترحة وغيرها …..

اذا كان هؤلاء القوم يصيبون ويخطأون وهذه أفعالهم لماذا تقلدهم العامة ، لان الجميع متساوون ، والعلم هو حالة إكتسابية ، ولا أحد معصوم ، لكن التقوى ومخافة الله هي الاهم .

بعد ذلك تم توزيع صور السيستاني وشهادة مختومة بختم الخوئي تدلل على إجتهاد السيستاني ، وعلماء وطلاب الحوزة قالوا أن الخوئي لم يعط في حياته أي شهادة إجتهاد خطية لأحد ، أما شهادة شفهية فأعطاه لشخص واحد لاغير وهو محمد باقر الصدر .

كلها تطورت إلا حوزة النجف ومازال المال الشرعي يسرق ، ولا يوجد حساب يرجع اليه الا حساب ( الطشت والكونية ) ويتم التخزين داخل السراديب لغرض النقل الى خارج العراق ، ويبدو أن فقهاء الشيطان إتفقوا مع الغرب على حصار وإبادة الشعب العراقي .

Print Friendly, PDF & Email
Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مقتل جنديين اميركيين شمال العراق

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.كاتب الخبر: خادم الانصار اعلنت قوات الاحتلال ...

اليماني والدستور الوضعي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.بقلم: الشيخ ناظم العقيلي بسم الله الرحمن ...

وحدة المسلمين لا تكون بإنكار الحقائق وتزييف التأريخ

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.يكثر الحديث هذه الأيام عن واقعة اقتحام ...

لماذا ترك الناس الأمير البر وانحازوا إلى الفاجر؟؟؟!!

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.بسم الله الرحمن الرحيم بقلم د. موسى ...

شعار المفوضية للأنتخابات… سقر

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على ...