رسائل الموت السفيانية المتواصلة

62905_435317009882650_750144635_n

 الوهابيون السفيانيون عبدة هبل الذي يسكن السماء ليس لديهم ما يقدمونه للناس من أجل اقناعهم بهذه الحركة الشيطانية صنيعة الدجال، بل لو عرف الناس حقيقة عقائدهم المنكرة المخالفة لعقائد الإسلام، بل الموافقة تمام الموافقة لعقائد الوثنين عبدة الأصنام لأنكروهم ونبذوهم.

والوهابيون السفيانيون يعرفون هذه الحقيقة الصادمة تمام المعرفة لذا يحاولون جاهدين اخفاءها عن الناس، وإشغالهم بقضايا أخرى تبعدهم عن النظر إلى حقيقة الوهابية، من جهة، وتضفي عليهم صورة الأبطال المنافحين عن التسنن من الخطر المحدق به من جهة أخرى!

ولهذا اتخذوا من أسطورة المد أو الغزو الشيعي المزعوم لبلاد السنة، ومسألة سب الصحابة وأمهات المؤمنين كما يزعمون معزوفة لا يفارقونها ولا تفارقهم أبداً.

والحق إن السفيانيين نجحوا في خداع الكثير جدا من أبناء المذهب السني ولاسيما بعد استغلال الظرف التأريخي الذي شهد تدخلات أجنبية، ومشاكل سياسية، وإجتماعية طرفها في بعض الأحيان السنة والشيعية.

واليوم وبعد عدوانهم السافر على أهل السنة أنفسهم، وعلى بعض علمائهم المعروفين – كما حصل مع الشيخ رمضان البوطي – هل بقي شيء من القناع المخادع لم يسقط عن وجه الوهابية الكالح؟

أليس قتلهم الشيخ البوطي ومن كان معه من أهل السنة دليلاً صارخاً على أن الوهابيين لا همّ لهم سوى إعلاء عقيدتهم الفاسدة في عبادة هبل السماوي، وتصفية كل من يختلف  معهم فيها، وعلى رأسهم أكثر أهل السنة من الأشاعرة والماتريدية والصوفية؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يا لثارات القُصير!

بعد معارك القصير السورية التي انهزمت فيها عصابات القتل السفيانية تكثفت بشكل غير مسبوق حملات ...