السجود على التربة

يروي كل من صحيح البخاري، وصحيح مسلم، والترمذي، والنسائي، وأبي داود، ومسند أحمد بن حنبل- يروون قول النبي (ص): (جُعِلَت لي الأرض مسجداً وطهوراً).. والطهور: بمعنى أن الأرض يُستفاد منها في الطهور، سواء في التيممِ أو التطهير فيما يطهر بالأرض.. وأما المسجد: أي جعلت لي الأرض محلاً للسجود، فإذا أردتَ أن تسجد فاتخذ من الأرض موضعاً للسجود.. والأرض عبارة عامة تنطبق على كل ما سمي أرضاً، سواء كان في ذلك تراب أورمل أو صخر، فكلها من مصاديق الأرض.ورُويَ في كنز العمال (رأى النبي (ص) صهيباً يسجد كأنه يتقي تراب فقال له النبي (ص):ترّب وجهك يا صهيب).. أي اجعله ملطخاً بالتراب! وجاء في الإرشاد: أن النبي (ص) أوصي معاذاً قائلاً: (عفّر وجهكَ في التراب)!.. وجاء في سنن النسائي أيضاً، أن النبي (ص) قال لأبي ذر: (الأرض لك مسجد، فحيثما أدركتَ الصلاة فصلِّ).. وفي أحكام القرآن، يقول النبي (ص) (إذا سجدتَ فمكّن جبهتكَ وأنفكَ من الأرض).. وفي سنن النسائي، ومسند أحمد بن حنبل، وسنن أبي داود: يقول جابر بن عبد الله الأنصاري: (كنت أصلي مع النبي (ص) الظهر، فآخذ قبضةً من حصى في كفي لتبرد، حتى أسجدَ عليها من شدة الحر).. فيبدو أن السجود على التراب -في مسجد الرسول وخارجه. ويُنقَل عن النبي (ص) أنه كان يسجد على الخُمْرة.. والخُمْرة: حصير صغير ونحوه، بقدر ما يسجد عليه المصلي.. أما السجود على الفرش، أو السجاد كما في عصرنا، فهذا خلاف ما روي عن النبي (ص).. قال هشام بن الحكم: قلتُ لأبي عبدِ الله: أخبرني عما يجوز السجود عليه، وعما لا يجوز.. فقال (ع): (السجود لا يجوز إلا على الأرض، أو على ما أنبتت الأرض.. إلا ما أُكل ولُبس).. فقلت له: جعلت فداك!.. ما العلة في ذلك؟.. قال (ع): (لأن السجود خضوعٌ لله عز وجل، فلا ينبغي أن يكون على ما يُؤكل ويُلبس؛ لأن أبناء الدنيا عبيد ما يأكلون ويلبسون). 

(صحيفة الصراط المستقيم/ العدد 10/ السنة الثانية/في 28/9/2010-19 شوال 1431 هـ.ق.)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق

على جمعة: سماع الموسيقى حلال ومن يحرمها فلنفسه.. ونعيش دين النبى لا زمانه

قال الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق، إن الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر له شروط ...