يونيسكو تدين تدمير مقابر وأضرحة في مالي

يونيسكو تدين تدمير مقابر وأضرحة في مالي

تومبيكتو، مالي (CNN)– أدانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونيسكو،” السبت، عمليات التدمير التي تقوم بها ميليشيات مسلحة في مدينة تمبكتو بمالي، ضد عدد من القبور والأضرحة الخاصة بشخصيات إسلامية يصنفها السكان المحليون على أنهم من “أولياء المسلمين.

وتتعرض بعض تلك القبور التي ترجع إلى القرن 15 لعمليات تدمير وحرق من قبل ميليشيات مسلحة تدعو إلى عدم جواز عبادة من في القبور، مما يهدد الموروث الثقافي لمدينة تمبكتو.

وقال أحد سكان منطقة تمبكتو، سانكوم سيسوكو، في تصريح لـCNN: “قامت الميليشيات المسلحة بكسر الأبواب الخشبية وفتح القبور وحرق ما فيها باستخدام قطعة القماش التي يكفّن بها الميت.”

وأضاف سيسوكو: “بدأ رجال الميليشيات بمطاردة السكان والقول لهم بألا يعبدوا بشرا.”

وأشار سيسوكو “تعلم الجماعات الإسلامية أن العديد من السكان تمبكتو يزوروا القبور أيام الجمعة، ولذلك خططوا للقيام بهذه الهجمات في اليوم ذاته.”

ويذكر أن لجنة التراث العالمي كانت قد وافقت في وقت سابق، الخميس، على طلب من الحكومة المالية بضم مدينة تمبكتو على لائحة المدن المهددة بالخطر على قائمة اليونيسكو.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفاصيل 5 محاولات فاشلة لسرقة قبر الرسول

يَا سيِّدى يا رســولَ الله خُذْ بيدِى * ما لى سِواكَ ولا أَلْـــوى على أحدِ ...