60 ألف عسكري بريطاني يعانون من أمراض عقلية بسبب الحرب في العراق وأفغانستان

جمعية بريطانية تطلق نداء لجمع تبرعات لمعالجة قرابة  60 ألف جندي بريطاني من أمراض عقيلية بسبب حربي العراق وإفغانستان
اطلقت الجمعية الخيرية لمساعدة الجنود البريطانيين السابقين الذين يعانون من مشاكل نفسية “كومبات ستريس” نداءً لجمع 30 مليون جنيه استرليني لدعم انشاء شبكة وطنية من الفرق الطبية لعلاج الجنود السابقين الذين يعانون من توتر ما بعد الصدمة .
وأشارت الصحيفة إلى أن تشاي باتيل رئيس الجمعية قدّر بأن 60 ألف جندي بريطاني سابق عانوا نوعاً من مشاكل الصحة العقلية بسبب الوقت الذي أمضوه في العراق وأفغانستان .
وقالت إن أرقاماً جديدة أصدرتها “كومبات ستريس” اظهرت ان عدد الجنود السابقين الذين عالجتهم قفز بمقدار الثلثين في غضون خمس سنوات، وطلب أكثر من 1177 جندياً سابقاً مساعدتها في العام الماضي وحده .
واضافت الصحيفة أن الرقم يمكن أن يرتفع بشكل حاد بين أوساط الجنود البريطانيين الذين يتركون الخدمة كل عام ويصل عددهم إلى 17 ألف جندي، بسبب القتال الكثيف في السنوات الأخيرة في العراق والآن في أفغانستان
وكان القائد السابق للجيش البريطاني الجنرال ريتشارد دانات أن ما يصل إلى 8500 من الجنود البريطانيين السابقين الذين خدموا في العراق وأفغانستان سيعانون من مشاكل في الصحة العقلية .
ونقلت صحيفة “ديلي تليغراف” البريطانية أمس عن الجنرال دانات قوله “نحن نرى فقط قمة جبل الجليد فيما يتعلق بالمشاكل النفسية بسبب آثار المعارك الضارية في العراق وأفغانستان، والتي لن تظهر نتائجها بصورة جلية إلا بعد أن يترك الجنود الخدمة” .
وجدير بالذكر ان القوات البريطانية المحتلة كانت تتواجد قبل انسحابها في مناطق جنوب العراق وقد تلقت ضربات ساحقة من قبل رجال المقاومة الاسلامية  الذين كبدوا المحتل خسائر فادحة في الارواح زالآليات وقد أدت عملياتهم البطولية الى أصاية معظم من تبقى من قوات الاحتلال يمشكلات عقلية نتيجة الصدمات التي تلقوها في العراق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“داعش” يشن هجوما كيماويا على الجيش العراقي

أفادت وكالة أسوشيتد برس بأن تنظيم داعش الإرهابي استخدم غازا ساما في المواجهات التي جرت ...