لم يسلم منكم حتى الحجر…

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
الكاتب : خادم الانصار

قبل يومين سمعت خبرا من الفضائيات ان مجلس محافظة النجف الاشرف قرر ازالة نصب ثورة العشرين الموجود في ساحة ثورة العشرين في مركز مدينة النجف الاشرف بحجة ان النصب يسسب الاختناقات المرورية والازدحام الشديد واللافت للنضر ان مشروع ازالة النصب قد اوكل لشركة بريطانية.
مع الغلم ان ثورة العشرين هي التي انتفض فيها العراقيين الشرفاء والمتمسكين بولاء ال محمد عليهم السلام ضد الاحتلال البريطاني للعراق في بداية القرن المنصرم اذ رفض العراقيين في ذلك الزمان الانتخابات والشورى التي عرضها الاحتلال وتمسكوا بحاكمية الله وقاتلوا الاحتلال حتى رأى البريطانيين الويل منهم مع انهم كانوا قليلي العدة والعدد وضلت هذه الثورة مضربا للامثال على مر العقود الماضية والان جاء الجبناء والعملاء ليمحو كل ذكر للثورة و يزيلوا اي شيء مهما كان بسيطا يذكر او ينبه الناس الى الى مقارعة الظالم وذلك طاعة لاسيادهم اليهود والنصارى امريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني الغاصب فهم استقبلوا الاحتلال الامريكي واتباعه للعراق وقالوا للناس ان امريكا حررتكم من صدام واذكر هنا حادثة احب ان ارويها للقاري الكريم وهي ان القنصل البريطاني قُبيل الاحتلال البريطاني للعراق في بداية القرن الماضي زار المرجعية في النجف الاشرف طالبا التأييد لدخول البريطانيين للعراق وقال لهم { اي القنصل } سوف نخلصكم من الاضطهاد العثماني للشيعة ونرفع تلك الوحشية والتعصب الذي ابتلي به الشيعة من قبل العثمانيين وكان الرد من قِبل الشرفاء من علماء الشيعة بالرفض القاطع وبدؤا بجمع الناس وتحشيد الجموع لمحاربة المحتل ومنه السيد الحبوبي رحمه الله فما حدا مما بدا يا مراجع اخر الزمان وهناك من يدعي انه اسلامي وشيعي رفع حتى كلمة ثورة من اسم حزبه لانه يستحي او يخاف ان يزعل عليه اسياده الامريكان والطامة الكبرى ان شعوب العالم تعتز اعتزاز شديد بتاريخها النضالي في سبيل التحرر ومكافحة المحتلين لذلك تراهم يمجدون ثوراتهم وتاريخهم ولا يتوانون عن فعل اي شيء للمحافظة على هكذا ارث مجيد ولكن الزمن ارانا عجبا في هذا الزمان من هؤلاء المتشيعة وما هم الا اذناب للكافر فهم الان لا يريدون ان يتركوا حتى الاحجار التي ترمز لمحاربة المحتل {نُصب ثورة العشرين }بعد ان حرفوا الدين والعقيدة وجعلوا المحتل مخلص ومنقذ في عقول الناس وتركوا حاكمية الله وركنوا الى ديمقراطية امريكا الدجال الاكبر وانا اتسأل الى اي مرحلة سيصل هؤلاء من الخيانة لربهم ودينهم  وامامهم والى اي درجة من التسافل سيصلون؟؟؟؟؟ فحتى الاحجار لم تسلم منهم!!! ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
العنوان
لم يسلم منكم حتى الحجر …يا خونة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“داعش” يشن هجوما كيماويا على الجيش العراقي

أفادت وكالة أسوشيتد برس بأن تنظيم داعش الإرهابي استخدم غازا ساما في المواجهات التي جرت ...