انتقادات قاسية للكبيسي بسبب موقفه من معاوية

انتقادات قاسية للكبيسي بسبب موقفه من معاوية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — تعرض رجل الدين البارز العراقي الأصل، أحمد الكبيسي، لحملة شديدة بسبب الآراء التي أبداها عبر برنامج تلفزيوني تناول فيه صحابة النبي محمد عبر قضية شائكة في الخلاف بين السنة والشيعة، محملاً معاوية بن أبي سفيان مسؤولية ما جرى “للأمة” على حد تعبيره، ما دفع مؤسسة دبي للإعلام لإصدار بيان توضحي حول القضية.

وجاء في بيان المؤسسة أنها “تفتح الباب رحبا أمام كل صاحب رأي للتعبير عن رأيه بأسلوب موضوعي يهدف في المقام الأول إلى تحقيق الفائدة للمجتمع ويراعي حماية معتقداته وقيمه وقناعاته الراسخة.”

وأضافت المؤسسة أنها “تود أن توضح” في هذا السياق أن ما ورد على لسان الداعية الشيخ أحمد الكبيسي الجمعة ضمن برنامج “وأخر متشابهات” على قناة دبي، “يعكس وجهة نظره الشخصية، وقناعته الذاتية، ولا يعبر عن رأي المؤسسة أو موقفها تجاه ذلك الشأن.”

ولفتت المؤسسة التي تديرها حكومة دبي إلى “احترامها الكامل غير المنقوص لآل البيت الكرام والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين وكافة الرموز الإسلامية دون انتقاص لقدر أي أحد منهم،” على حد تعبيرها.

وجاء موقف الكبيسي رداً على أسئلة حول الصحابة وردته عبر اتصالات هاتفية على البرنامج فقال إن هناك أنواع من الصحابة، بعضهم أفضل من بعض، كما اعتبر أن معاوية كان من بين الذين ارتدوا عن الإسلام واعتبر أنه سبب انقسام المسلمين وأنه “شق الأمة على كرسي” في إشارة إلى صراعه على السلطة مع علي بن أبي طالب

وقال الكبيسي خلال المقابلة: “أنتم نواصب (تسمية قديمة سلبية الطابع أطلقها البعض على من يعادي عائلة النبي محمد) وروافض (تسمية قديمة سلبية الطابع أطلقها البعض على الشيعة،) هناك نواصب وروافض، والنواصب هم أنتم بتعوع معاوية الذي أمر بسب علي، وكل ما نعانيه اليوم هو بسبب معاوية.”

واعتبر الكبيسي أن لا يمكن للمرء أن يكون “موالياً لعلي ولقاتله أو للحسين (ابن علي) وقاتله؟” وقال: “اختاروا هذا أو هذا، مصيبة هذه الأمة من معاوية، كل ما نعانيه من معاوية، ويقولون له سيدنا!” وحض رجل الدين العراقي الأصل على عدم تمسك كل طائفة برأيها وإلى وحدة الرأي والموقف.

ولاقت تعليقات الكبيسي هجوماً حاداً على مواقع التواصل الاجتماعي، نظراً لشدة الخلاف التاريخي حول الأحداث التي أشار إليها، وطالب بعض المشاركين بالنقاش بوقف برنامج الداعية العراقي، وامتد النقاش ليشمل مشاركين من معظم دول المنطقة بسبب حساسية النقاش وأبعاده المذهبية بين السنة والشيعة.

وبرز على موقع “تويتر” رابط خاص لمناقشة ما أدلى به الكبيسي، وسط انتقادات قاسية ودعوات لوقف برنامجه، بينما أيده عدد آخر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفاصيل 5 محاولات فاشلة لسرقة قبر الرسول

يَا سيِّدى يا رســولَ الله خُذْ بيدِى * ما لى سِواكَ ولا أَلْـــوى على أحدِ ...