ماذا تعرف عن الإسرائيليات وكيف انتشرت بين المسلمين – الحلقة الثانية

الكثير من عقائد اليهود وأحكامهم تسرّبتْ لعقائد المسلمين، وقد حفلت كتب بعض فرق المسلمين بما اصطلح عليه بالإسرائيليات، وسنحاول في هذا البحث تقديم صورة عن كيفية انتشار هذه العقائد والمرويات الإسرائيلية بين المسلمين، ليتضح لكم أن هذه الأمة التي انحرفت عن ذرية نبيها لم تترك جحراً دخلته الأمم المنحرفة إلا دخلته، تصديقاً لقول النبي: (( لتركبن سنن من كان قبلكم حذو النعل بالنعل )) وسنجعل البحث بصورة حلقات، كل حلقة تحمل عنواناً خاصاً

يزعمون أن النبي رخص لهم في التحديث عن اليهود


رووا في كتبهم أحاديث كثيرة ترخّص للصحابة في التحديث عن اليهود وترفع الحرج فيه. فقد أخرج البخاري في صحيحه, والترمذي وأبو داود والدارمي في سننهم, وأحمد بن حنبل في مسنده, وابن حبان في صحيحه, والطبراني في معجمه الصغير, وعبد الرزاق في مصنَّفه… وغيرهم, عن عبد الله بن عمرو أن النبي صلى الله عليه وآله قال: بلّغوا عني ولو آية, وحدّثوا عن بني إسرائيل ولا حرج, ومن كذب عليَّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار

[انظر: صحيح البخاري 2/ 1076 . سنن الترمذي 5/40 . سنن أبي داود 3/ 223 . مسند أحمد 2/951،202،474،502،3/46 . سنن الدرامي 1/136 . صحيح سنن أبي داود 2/697 . صحيح الجامع الصغير 2/ 600 . صحيح ابن حبان 14/147 ، 149 . الجامع الصغير 1/570 . المصنف لعبد الرزاق 6/ 109 ، 10/ 312 . المعجم الصغير للطبراني 1/281 . تاريخ بغداد 13/ 157 . حلية الأولياء 6/78 . وقوله: ( حدثوا عن بني اسرائيل ولا حرج) اخرجها كثير من الحفاظ ، منهم النسائي في سننه الكبرى 3/431 ، والحميدي في المسند 2/491 . والشافعي في مسنده 2/ 240 . وابن ابي شيبة في المصنف 5/ 319 . والهيثمي في مجمع الزوائد 1/ 191. وفي موارد الظمآن 1/76 . ابو نعيم في حلية الأولياء 9/125 . وتمام الرازي في الفوائد 1/99 ، وغيرهم].


قال ابن حجر العسقلاني في شرح الحديث: أي لا ضيق عليكم في الحديث عنهم ، لأنه كان قد تقدم منه صلى الله عليه وآله الزجر عن الأخذ عنهم والنظر في كتبهم, ثم حصل التوسع في ذلك. وكان النهي قد وقع قبل استقرار الأحكام الإسلامية والقواعد الدينية خشية الفتنة, ثم لما زال المحذور وقع الإذن في ذلك, لما في سماع الأخبار التي كانت في زمانهم من الاعتبار .


وقال الشافعي: من المعلوم أن النبي صلى الله عليه وآله لا يجيز التحدث بالكذب, فالمعنى  حدِّثوا عن بني اسرائيل بما لا تعلمون كذبه, وأما ما تجوِّزونه فلا حرج عليكم في التحدث به عنهم .[ فتح الباري 6/388].


وقال المناوي: (حدِّثوا عن بني إسرائيل) أي بلِّغوا عنهم قصصهم ومواعظهم ونحو ذلك ممن أتّضح معناه, فأن في ذلك عبرة لأولي الأبصار (ولا حرج) عليكم في التحديث عنهم ولو بغير سند, لتعذِّره بطول الأمد, فيكفي غلبة الظن بأنه عنهم, إنما الحرج فيما لم يتَّضح معناه. [فيض القدير 3/377 . ]. وقال ابن كثير: وإنما أباح الشارع الرواية عنهم في قوله: (وحدّثوا عن بني إسرائيل ولا حرج) فيما قد يجوزه العقل, فأما فيما تحيله العقول ويحكم فيه البطلان ويغلب على الظنون كذبه فليس من هذا القبيل, والله أعلم. وقد أكثر كثير من السلف من المفسرين وكذا طائفة كثيرة من الخلف من الحكاية عن كتب أهل الكتاب في تفسير القرآن المجيد, وليس بهم احتياج إلى أخبارهم, ولله الحمد والمنة [تفسير القرآن العظيم 4/222].
والحاصل أنه يستفاد من مجموع أقوالهم أنهم كأنهم متفقون على جواز الأخذ من كتب اليهود والنصارى ومن أقوال أحبارهم ورهبانهم, وأن ذلك لا حرج ولا محذور فيه عليهم.

والغريب أنهم يقولون أن منع عمر وغيره من التحديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله كان سببه الخشية من اختلاطه بالقرآن، إذن لماذا لم يخشوا من الإسرائيليات مثلما خشوه من أحاديث النبي؟

صحيفة الصراط المستقيم – العدد 44 – السنة الثانية – بتاريخ 24-05-2011 م – 21 جمادي الثاني 1432 هـ.ق)  

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

باكستان تستضيف قمة اقتصادية إقليمية الأسبوع المقبل وسط تصاعد العنف

0 تستضيف باكستان الأسبوع المقبل قمة اقتصادية اقليمية يشارك فيه عدد من دول المنطقة بهدف ...

إلقاء القبض على نجل الملاكم محمد علي في مطار أمريكي وسألوه إن كان مسلما أم لا

0 ذكرت وسائل إعلام أمريكية أن محامي نجل أسطورة الملاكمة العالمية محمد علي كلاي صرح ...

وثائق سرية: إفلاس السعودية ولجوئها للكويت جراء العدوان وإذلال قيادات المرتزقة

0 حصلت قناة المسيرة اليمنية على معلومات مهمة تم العثور عليها بحوزة عناصر من المرتزقة ...

3 جرحى في دهس سائق سيارة مارة بمدينة هايدلبرغ الألمانية

0 أصيب ثلاثة أشخاص عندما دهس شخص يقود سيارة مجموعة من المارة في مدينة هايدلبرغ ...

اتفاق روسي إيراني على خارطة طريق نووية

0 كشف رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، عن أن بلاده توافقت مع ...