لقاء صحفي مع السيد أحمد الحسن ع مع الصحف الأمريكية.

منشور في جريدتنا المطبوعة في سنتها الأولى..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أما بعد فهذه مجموعة من الأسئلة التي نرجو من سماحتكم الجواب عليها في أقرب فرصة لأجل النشر في مقالة عن دعوة سماحتكم وجماعة أنصار المهدي (ع). وقد أبدت عدد من الجرائد الأمريكية المعروفة كالنيويورك تايمز والواشنطن بوست ونيوزويك رغبتهم بنشر الموضوع. ودمتم.

صحفي مستقل
نيويورك – الولايات المتحدة

س1/نرجو منكم التعريف بسماحتكم بصورة مختصرة لجمهور غربي:
ج/ اسمي هو احمد كنت أعيش في مدينة البصرة في جنوب العراق واكملت دراستي الاكاديمية وحصلت على شهادة بكلوريوس في الهندسة المدنية ثم انتقلت إلى النجف الاشرف وسكنت فيها لغرض دراسة العلوم الدينية وبعد اطلاعي على الحلقات الدراسية والمنهج الدراسي في حوزة النجف وجدت ان التدريس متدني (لااقل بالنسبة لي أو بحسب رايي) كما وجدت ان في المنهج خلل كبير فهم يدرسون اللغة العربية والمنطق والفلسفة واصول الفقه وعلم الكلام (العقائد) والفقه (الاحكام الشرعية) ولكنهم ابدا لايدرسون القران الكريم أو السنة الشريفة (احاديث الرسول محمد (ص) والائمة (ع) ) وكذا فانهم لايدرسون الاخلاق الالهية التي يجب ان يتحلى بها المؤمن .
ولذا قررت الاعتزال في داري ودراسة علومهم بنفسي دون الاستعانة باحد فقط كنت امتحن معهم واواصل بعضهم ويواصلوني .
اما سبب التحاقي بالحوزة العلمية في النجف فهو اني رايت رؤيا بالامام المهدي (ع) وامرني فيها ان اذهب إلى الحوزة العلمية في النجف واخبرني في الرؤيا بما سيحصل لي وحدث بالفعل كل مااخبرني به في الرؤيا

س2/ ما هي الأهداف الرئيسية لدعوتكم؟
ج/ هدف الدعوة هو هدف الأنبياء (ع) نوح وابراهيم وموسى وعيسى ومحمد ان ينتشر التوحيد الحقيقي الذي يرضاه الله وان تملئ الارض قسطا وعدلا بعد ان ملئت ظلما وجورا
س3/متى بدأتم بالدعوة وأين وماذا كانت الظروف آنذاك؟
ج/ الدعوة بدات في نهاية عام 1999 م في النجف في الحوزة العلمية وبدأت بالانتشار وبشكل علني قبل سقوط الطاغية بعشرة اشهر تقريباً وحاول الطاغية صدام اعتقالي وقتلي ولكن الله وبفضله ومنه علي حفظني 
س4/ذكرتم أنكم درستم في الحوزة العلمية في النجف, فمن كان العلماء الذين درسوكم؟ وهل أكملتم الدراسة؟
ج/كنت في الحوزة العلمية في النجف وبين علمائها كما كانت مريم المقدسة (ع) في الهيكل وبين علماء اليهود 
س5/ما هي الخطوات التي أتبعتموها في أصلاح الحوزة العلمية وهل نجحت؟
ج/ محاولتي الإصلاح في الحوزة العلمية كانت في بداية الدعوة وقبل أن تصبح علنية وكانت تتركز على ثلاثة محاور هي :
1 الإصلاح العلمي : وقد استخدمت فيه وسيلتين الأولى هي كتابة كتاب اسمه (الطريق إلى الله) وقد اثر تأثيرا جيدا وتأثر به الشيخ محمد اليعقوبي وكان معجبا به ويريد إعادة نشره كما نقل لي بعض الشيوخ والسادة من أتباعه في حينها .
والثانية هي الكلام ومناقشة الطلبة والعلماء حول الخلل العلمي الموجود وكان يعينني بذلك من كانوا يؤمنون بي وبعض من كانوا متأثرين بكلامي والحق الذي كنت أقوله .
2 الإصلاح العملي : وهو يتعلق بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر واضرب لك مثال على ذلك هو عندما قام الطاغية صدام بتنجيس القرآن عندما كتبه بدمه النجس والمسلمون مجمعون على ان الدم نجس والقرآن يحرم تنجيسه طالبت في حينها باتخاذا العلماء موقف على الأقل بإصدار بيان ولكنهم اعتذروا بالتقية فكانت نفوسهم أعز عندهم من القرآن ولو كانوا يؤمنون أن لا قوة إلا بالله لاتخذوا موقف وتيقنوا أن الله سيدافع عنهم . وأنا شخصيا اتخذت موقف وكنت استنكر هذا الفعل الخبيث من الطاغية صدام وقلت مرات متعددة وفي خطبي في المجالس ان صدام كتب موته بيده عندما كتب القرآن بدمه النجس وبدل أن يعينوني بدأوا يبتعدون عني وطردني أحدهم بطريقة مؤدبة !! لأنه كان يخاف ان صدام إذا أخذني ليعدمني أن يعدمه معي لأنه سمع كلامي على الطاغية صدام !! على كل حال في هذا المجال (الإصلاح العملي ) لم أجد أي استجابة منهم .
3 الإصلاح المالي: وهو يتعلق بإنفاق أموال الصدقات على الفقراء . وهذا كان آخر المطاف قبل ان تصبح الدعوة علنية ووجدت فيه كثيرين جدا من طلبة الحوزة العلمية ممن نصروني ، قليل جداً منهم لأجل الفقراء والأكثر لأنهم هم أنفسهم كانوا يعانون من التمييز في العطاء المالي الذي كان يمارس في الحوزة العلمية . وفي هذا المجال تحققت نتائج يسيرة بعد أن خضت بنفسي أو بعض أنصاري من طلبة الحوزة العلمية مفاوضات مريرة مع المرجعيات الدينية في النجف ومن هذه المرجعيات السيد السيستاني والسيد محمد سعيد الحكيم والشيخ محمد إسحاق الفياض .
وكان أكثرهم استجابة باللسان والقول هو الشيخ اليعقوبي ولم يجادل بل اعترف بالخطأ وقال نحن نحتاج للإصلاح المالي عندما ذكره احد أنصاري في حينها بسياسة أمير المؤمنين علي (ع) المالية
وعلى كل حال فالنتائج الفورية في كل هذه المحاور كانت يسيرة ولم يكن القوم يريدون السير خطوات إلى الأمام         

س6/كيف كانت علاقتكم ببعض المراجع المعروفين في النجف وغير النجف؟ وماذا عن الآن؟
ج/ كانت لابأس بها أما الآن فمعظمهم يطالبون باعتقالي أو قتلي وقد أفتى بعظهم علنا بهدر دمي كالحائري في إيران 
س7/هل كانت هناك محاولات لنظام صدام لملاحقتكم؟ يرجى ذكرها بأختصار
ج/ نعم واعتقل بعض من كان له علاقة بي وان لم يكن من أنصاري بل أعتقلوا بعد إعلان الدعوة عدد من طلبة الحوزة وان لم تكن لهم علاقة بي فقط كانوا يحققون معهم في محاولة منهم للوصول لي واعتقالي والحمد لله الذي أخزى صدام وجنده وردهم خائبين . 
س8/ما هو رأيكم بالحرب التي أسقطت نظام صدام؟ والأحتلال الأمريكى والعملية السياسية الحالية؟
ج/ في الحديث القدسي عن الله سبحانه ( الظالم سيف أنتقم به وأنتقم منه) فصدام طاغية ونال جزائه من الله بالسيف ، أما تنصيب الناس فأنا لا أوأمن به بل أوأمن بتنصيب الله سبحانه وتعالى للأنبياء والأوصياء (ع) وان كره الناس   
س9/هل شاركتم بها بأي شكل؟ وما هو علاقتكم بالحكومة؟
ج/ لم نشارك بأي شكل في الانتخابات أو الحكومة ، وكل فترة من الزمن تقوم الحكومة بهدم أحد دور العبادة الخاصة بالأنصار وبإعتقال عدد منهم وأخيرا تم إغلاق المكتب الخاص بالأنصار في النجف وإعتقال عشرات الأنصار في النجف قبل أحداث الزركة وكان من ضمن الأنصار المعتقلين السيد حسن الحمامي وهو من كبار علماء النجف ونجل المرجع الديني الراحل السيد محمد علي الحمامي
س10/ما علاقتكم بالأحزاب والحركات السياسية المتواجدة على الساحة العراقية؟ المجلس الأعلى؟ الدعوة؟ التيار الصدري؟ الفضيلة؟ وغيرها؟
ج/ هم مدعوون كغيرهم من الناس إلى الإيمان بهذه الدعوة
س11/هل لكم أتباع في دول أخرى؟
ج/ نعم في إيران ، باكستان ، الكويت ، قطر ، البحرين ، الإمارات العربية، مصر، المغرب، نجد والحجاز(السعودية) ، لبنان ، الصين ، استراليا، كندا ، انكلترا ، السويد ، الولايات المتحدة الأمريكية ، ودول أخرى 
س12/سمعت أن لكم أتباع من السنة والمسيح وديانات أخرى؟ يرجى ذكر كيف حصل ذلك وإن كان هناك أمثلة.
ج/معظم هؤلاء امنوا بسبب التقائهم بالأنصار الذين في الخارج وبينوا لهم الدعوة أو انهم اطلعوا على موقع الانترنت وكثير منهم رأوا رؤى في المنام فأمنوا أو ان لديهم دليل غيبي وهذه كمثال رسالة شخص مسيحي من مصر آمن بالدعوة وأرسلها إلى الأخوة الأنصار عبر الانترنت :
الاسم: عمانوئيل روفائيل
البلد: مصر
نص الرسالة : ((فخامة المندوب عن المنقذ
لدي رسالة اليك كتبت قبل 322 عاما من الأسقف سرخيس ميخا المعمدان محفوضة
ومختومة رغم اني لم استطيع حل الغازها  لكن اسم فخامتكم فيها واضح أرجو
إبلاغي بالعنوان المناسب
مع احتراماتي))
عمانوئيل
العمر: 71 
س13/ما رأيكم بما يسمى المقاومة وغيرها وماذا عن العنف الطائفي والتهجير؟
ج/ هل يوجد عاقل يحترم عقله يسمي قتل الناس في الطرقات والمدارس والجامعات والأسواق مقاومة 
س14/لماذا أتهمت بعض الجهات السياسية حركتكم بأنها كانت خلف أحداث الزركة؟ ما هي دوافعهم؟
ج/ هم عندما قاموا بهدم دور العبادة الخاصة بالأنصار في كربلاء والنجف وإغلاق المكتب في النجف منعوا وسائل الإعلام من التصوير أو نقل الحدث فلما حدثت فتنة الزركة ونقلت بعض وسائل الإعلام الأحداث من الهدم وإغلاق المكتب واعتقال الأنصار حاولوا التغطية على جرائمهم بتحميل الأنصار أحداث الزركة ليقولوا ان الأنصار يستحقون ما فعلنا بهم قبل ذلك والحمد لله انكشفت الحقيقة واتضحت جرائمهم ولكن مع ذلك فالحكومة إلى اليوم تقوم باعتقال بعض الأنصار والى اليوم المكتب مغلق في النجف ولا يسمحون للأنصار بفتحه   
س15/يتهم البعض المجلس الأعلى ومنظمة بدر وحتى النظام الأيراني بمحاولة قمع الحركات الشيعية المناوئة. مارأيكم؟
ج/ بالنسبة لهذا المجلس وتفرعاته أنا اذكر لك حادثة ليكون الحديث موثق ففي شهر ذي الحجة السابق أي قبل شهرين تقريبا عقد مؤتمر في النجف وطالبوا بعض وكلاء المراجع في هذا المؤتمر بمحاربة هذه الدعوة وقد نقل هذا الكلام على الفضائيات وبعد أيام من هذه المطالبة قامت السلطات الجائرة في النجف بمهاجمة الأنصار واعتقالهم وإغلاق المكتب .

س16/يدعي البعض أن “المهدوية” يقومون بأعمال ضالة ومنحرفة فما جوابكم على ذلك؟
ج/ إن كنت تقصد بالمهدوية أنصار الإمام المهدي (ع) فانا شخصيا لم أرى منهم إلا خيرا وكثير منهم عباد نساك يحيون الليل بالصلاة والنهار بالصيام ولا يعصون الله ولا يرتكبون الفواحش ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويؤمنون بالله وبأنبياءه ورسله (ع) جميعا وبالكتب السماوية التي جاء بها الأنبياء (ع) (القرآن والتوراة والإنجيل) وبالملائكة وبالغيب وبالقيامتين الصغرى والكبرى فإن كان هذا عند الناس ضلال وانحراف فكيف يكون الهدى والصراط المستقيم ؟!!ثم ان معظمهم كانوا من أتباع العلماء وبعضهم كانوا من فيلق بدر ومن حزب الدعوة ومن التيار الصدري ومنهم علماء معروفين ثم تبين لهم الحق فاتبعوه فهل لمجرد دخولهم إلى الحق وبالدليل الذي يرضاه الله يستحقون التشهير بهم بالكذب والبهتان والزور وأضرب لك مثال من هذا الزور والكذب الذي تعرضت له أنا شخصيا فقبل عدة أشهر وفي قناة الكوثر الفضائية الإيرانية وفي برنامج (المهدي الموعود) استضافوا الشيخ علي الكوراني وكانت الحلقة كلها تقريبا مخصصة للحديث عني وتشويه صورة الدعوة ومن ضمن ماقاله الشيخ علي الكوراني (أن احمد الحسن يقول انه زوج أخته للإمام المهدي) وهو يعلم يقينا أني لم اقل هذا ويعلم انه يكذب ولكنه لا يستحي من الكذب وقول الزور رغم كبر سنه والعمامة التي يضعها على رأسه 
س17/هناك عدة حركات تدعي المهدوية كجماعة الحسني والمرسومي وجند السماء وغيرهم فهل هناك ما يجمعهم؟
ج/ هم كغيرهم من الناس مدعوون للإيمان بهذه الدعوة وقد التحق جماعة من أتباع محمود الصرخي الحسني بهذه الدعوة بعد أن تبين لهم الحق .
أما وجود هذه الحركات مع وجود الحق فهو كوجود السامري وبلعم ابن باعورا مع رسول الله موسى(ع) وكوجود مسيلمة الكذاب والأسود وسجاح مع رسول الله محمد (ص) فهؤلاء جميعا كانوا سبيل من سبل الشيطان لإضلال الناس عن الحق المتمثل بالأوصياء والرسل(ع)
س18/ما هو رأيكم بالسيد السيستاني؟
ج/ هو مدعو كغيره من الناس للإيمان بهذه الدعوة وقد امن كثير من مقلديه بهذه الدعوة بعد أن تبين لهم الحق
س19/ما القصة وراء أختياركم لنجمة داود كرمز للحركة؟
ج/ هي اختيار الله وليس اختياري والنجمة السداسية هي نجمة داود (ع) وهو نبي مرسل من الله ونحن ورثة الأنبياء
س20/هل قام أتباعكم بحمل السلاح ولو للدفاع عن النفس؟
ج/ لحد الآن كلا رغم إن القوات التابعة للحكومة العراقية قامت باقتحام وهدم دور عبادتهم في النجف وكربلاء وأغلقت المكتب في النجف واعتقلت ولازالت تعتقل منهم
س21/كيف تمولون نشاطاتكم ومطبوعاتكم وغيرها؟
ج/ من تبرعات الأنصار فعددهم ليس بقليل في داخل العراق وخارج العراق والحمد لله 
س22/أين يتركز أنصاركم؟
ج/ في العراق وبعض دول الخليج وإيران
س23/ ما هي الخطوات المقبلة؟ هل تخشون الأعتقال أو الأغتيال من قبل الحكومة العراقية أو الأحزاب الأخرى؟
ج/ في فضائية العراقية (وهي قناة إعلامية تمولها الحكومة العراقية وتنقل رأي الحكومة وتدافع عنها ) وفي برنامج إخباري (وبعد أيام من أحداث الزركة وبعد أن تبين أن لا علاقة لي بها ) اتصلوا تلفونيا بشخص وأفتى هذا الشخص بوجوب قتلي ولم يستنكر مقدم البرنامج أو القناة التابعة للحكومة هذا الكلام وهذا يدل على رضاهم به واضن أن في هذا تصريح واضح بنواياهم. 
س24/ أين سماحتكم الآن؟
ج/ في العراق
س25/ أي شيء آخر ترغبون بالتحدث عنه
ج/  أود أن أخاطب الشعب المسيحي في أمريكا والغرب :
انتم يا من تنتظرون عيسى(ع) هل قرأتم في الإنجيل قول عيسى (ع) : ( وأما الآن فأنا ماضي للذي أرسلني ، وليس أحد منكم يسألني أين تمضي ، ولكن لأني قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم .
لكن أقول لكم الحق انه خير لكم أن انطلق لأنه إن لم انطلق لا يأتيكم المعزي ، ولكن إن ذهبت أُرسله إليكم ومتى جاء ذاك يبكت العالم على خطيئة ، وعلى بر ، وعلى دينونة .

أما على خطيئة: فـ ( لأنهم لا يؤمنون بي ) ، وأما على بر : فـ ( لأني ذاهب إلى أبي ولا ترونني أيضاً ) ، وأما على دينونة : فـ ( لأن رئيس هذا العالم ) قد دين .

إن لي أمور كثيرة أيضاً لأقول لكم ، ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن ، وأما متى جاء ذاك ( روح الحق ) فهو يرشدكم إلى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه ، بل كل ما يسمع يتكلم به ) إنجيل يوحنا – الإصحاح السادس عشر
فهذا عيسى (ع) يبشر بي في الإنجيل الذي تعترفون به وتقرونه فأنا الرسول المعزي لأنبياء الله ورسله ، إن كنتم تبحثون عن الحق فهذا هو الحق قد جاء .

احمد الحسن
صفر/ 1428هـ ق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفاصيل 5 محاولات فاشلة لسرقة قبر الرسول

يَا سيِّدى يا رســولَ الله خُذْ بيدِى * ما لى سِواكَ ولا أَلْـــوى على أحدِ ...