علامات القيامة الصغرى ((كما دونها القران وروايات ال محمد ع))

قال رسول الله محمد ص ((يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق، كما تداعى الآكلة على قصعتها، قال قلنا: يا رسول الله، أمن قلة بنا يومئذ؟ قال: أنتم يومئذ كثير، ولكن تكونون غثاء كغثاء السيل، ينتزع المهابة من قلوب عدوكم، ويجعل في قلوبكم الوهن قال قلنا: وما الوهن؟ قال: حب الحياة وكراهية الموت)) معجم أحاديث الإمام المهدي (ع) – الشيخ علي الكوراني ج 1ص 78

وظاهرة تداعي الامم على العراق الان واضحه فقد اجتمع من كل حدب وصوب مايقارب حوالي اكثر من 100 دوله بقيادة الولايات الامريكيه المتحده لغزو العراق

وعنه صلوات الله عليه واله قال ((اذا أستثارت عليكم الروم والترك وجهزت الجيوش)) البحار ج52 ص208.الروم هي امريكا التي جهزت الجيوش واجتاحت العراق من شماله الى جنوبه.

وعنه صلوات الله عليه ايظا قال ((والذي نفسي بيده ليلين امتي قوم اذا تكلموا قتلوهم واذا سكتوا استباحوهم وليستأثرن بفيهم وليطئن حرمتهم وليسفكن دمائهم)) منتخب الاثر ص433

وعن امير المؤمنين علي ع قال عن وقت ظهور الامام المهدي ع ((سيحيط بالزوراء بغداد علج من بني قنطورا بأشرار قد سلبت الرحمه عن قلوبهم فيذبحون الابناء ويستحيون النساء وويل لزوراء (بغداد) من بني قنطورا)) يوم الخلاص ص421

عن المفضل بن عمر والحديث طويل أخذنا منه موضع الحاجة، قال المفضل ((يا سيدي فالزوراء التي تكون في بغداد ما يكون حالها في ذلك الزمان فقال: (تكون محل عذاب الله وغضبه والويل لها من الرايات الصفر ومن الرايات التي تسير إليها في قريب وبعيد والله لينزلن من صنوف العذاب ما نزل بسائر الأمم …… فالويل لمن اتخذ بها مسكناً ……))  بشارة الإسلام ص 143.

والفرقه القذره الامريكيه  هم الاشرار التي سلبت من قلوبهم الرحمه لأنهم قتلوا حتى الاطفال والنساء وكما قرأة في احد المجلات ان الفرقه القذره كلهم اطفال انابيب أي كلهم معدلين وراثياً للقتال فهم شياطين الارض ولا توجد في قلوبهم رحمه.

ولحكمة الرب سبحانه جعل ايات وعلامات القيامه الصغرى هي العذاب لكي تتعض الناس وتنتبه لصوت داعي الحق الجديد رسول الامام المهدي المهدي الاول احمد الحسن عليهم السلام.

قال الباقر ع ((لايقوم القائم الا على خوف شديد وزلازل وفتن وبلاء يصيب الناس وطاعون قبل ذلك)) البحار ج55 ص231

وعن رسول الله ص قال ((أبشركم في المهدي يبعث في امتي على اختلاف من الناس وزلازل)) البحار ج51 ص74

وعن امير المؤمنين علي ع قال ((بين يدي القائم موت احمر وموت ابيض فأما الموت الاحمر فبالسيف واما الموت الابيض فبالطاعون)) غيبة النعماني ص286

وعن بدر ابن خليل الاسدي قال كنت عند ابي جعفر الباقر ع فذكر ايتين تكونان قبل القائم لم تكونا منذوا ان اهبط الله ادم ابدا وذلك ان الشمس تنكسف في النصف من شهر رمضان والقمر في اخره)) غيبة النعماني ص 280

فهل يريد الناس ان تجيء اخبار سماويه بأوضح من هذه البيان فما دلت عليه البشارات قبل الاف السنين هي نفسها كما دونها رسول الله ص واهل بيته ع وكلها قد تحققت فالامراض ماضجت بعددها الصحافه وشاشات التلفاز والزلازل على كثرتها اقلقت حتى وكالة ناسا الفظائيه وفي 2007 انكسفت الشمس وانخسف القمر في شهر رمضان ولكن كان الخسوف في نصف الارض والكسوف في النصف الثاني ولم ينتبه لها الناس لغفلتهم عنها.

قال تعالى ((سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)) فصلت53

وقال تعالى ((وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ)) السجدة28

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(صحيفة الصراط المستقيم/عدد 13/سنة 2 في  19/10/2010 – 11 ذو القعدة 1431هـ ق)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

9 أعراض للاكتئاب تتعرف عليها لأول مرة.. أغربها منزلك غير النظيف

ارتفعت بشكل ملحوظ معدلات الإصابة بمرض الاكتئاب على مدار العقود الماضية، والغريب أنه بدأ يعرف ...