صالح يعد بالتنحي خلال أيام ومساعدوه ينفون

علي صالح

علي صالح

صنعاء، اليمن (CNN) — قال الرئيس اليمني علي عبد الله صالح السبت، انه سيتنحى عن منصبه في الأيام المقبلة، لكن كبار مساعديه سعوا على الفور للقول إن ترك الرئيس لمنصبه مشروط بالتوصل الى اتفاق لنقل السلطة.

وقال صالح خلال لقائه عددا من أعضاء مجلسي النواب والشورى “أنا ارفض السلطة وسأرفضها في الأيام القادمة وسأتخلى عنها ولكن هناك رجال يمسكون السلطة، رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه سواء كانوا مدنيين أو عسكريين سيمسكوا الوطن ومستحيل أن هؤلاء يخربوا الوطن.”

وأضاف قائلا “أريد ان أقول للإخوان الأعزاء في مجلسي النواب والشورى أنا لست من دعاة سلطة ولم أعد أرغب بالسلطة لي أكثر من ثلاث سنوات، وكنت أريد أن أتخلص منها في عام 2006، وأنا أجبرت عليها.”

وبعد تصريحات صالح، سارع مسؤولون كبار إلى القول إن الرئيس “لم يكن يقصد أن يقول أنه سيغادر في غضون أيام، بل إنه سيتنحى عن منصبه حال التوصل إلى خطة انتقالية.”

وقال عبده الجنادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية إن “صالح لن يتنحى ما لم يتم التوقيع على اتفاق نقل السلطة وفقا لمبادرة دول مجلس التعاون الخليجي.. إنه لن يترك السلطة اذا لم يتم توقيع هذا الاقتراح.”

وأضاف الجنادي أن صالح “غير متعطش للسلطة، ويمكن أن يتنحى في أي وقت.”

وفي المقابل، قال معارضون يمنيون إن تصريحات صالح ليست جديدة، لافتين إلى أن الرئيس تحدث سابقا حول الموافقة على المبادرة الخليجية لكنه رفض التوقيع عليها، رغم أن أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني زار اليمن ست مرات منذ تقديم المبادرة.

وقال أحمد البحري، رئيس الدائرة السياسية في حزب “الحق” المعارض إن “هذا تكتيك جديد لتهدئة المجتمع الدولي.. صالح يعلم أن مجلس الأمن الدولي سيجتمع غدا، وإذا كان جادا فإنه سيتنحى عن منصبه فورا.”

وفي كلمته أمام النواب وأعضاء مجلس الشورى، قال صالح الذي يحكم اليمن منذ عام 1978، إن بلاده تتعرض للتآمر منذ تسعة أشهر،” وأضاف أن “المؤامرة كبيرة وحجمها كبير على هذا الوطن الكبير.”

ومضى يقول ” اشتد التآمر خلال تسعة أشهر والتآمر هو كبير طبعا عندما يقولوا الرئيس والنظام العائلي وما النظام العائلي هو استهداف لنظام سياسي.. كم أولاد الرئيس كم عائلة الرئيس كم إخوان الرئيس كم أحفاد الرئيس كم هم في السلطة.”

واتهم صالح المعارضة بتفجير أنابيب نفط، والهجوم على مراكز عسكرية، وقطع الكهرباء عن المدنيين، والهجوم على الحرس الجمهوري إأغلاق الطرق، واحتلال الطرق الرئيسية، وإغلاق المستشفيات والمدارس.

وقال صالح “فجرتم جامع دار الرئاسة وقتل من قتل وجرح من جرح.. طيب لماذا تقطعوا التيار الكهربائي على المواطنين؟ لماذا تفجروا أنبوب النفط؟ لماذا تضربوا المعسكرات في العر في يافع؟ لماذا تضربوا معسكر الحرس الجمهوري في نهم في الفرضة؟.. لماذا تقطعوا الطرق؟ لماذا تنهبوا القاطرات؟ لماذا تحتلوا الجامعات.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

روحاني يترشح للانتخابات الرئاسية القادمة في إيران

قدم الرئيس الإيراني حسن روحاني رسميا اليوم أوراق ترشحه للرئاسة في الانتخابات المقررة في بلاده ...