استياء في تونس بعد رجم تمساح حتى الموت

هذا ما كان ينقص تونس الآن .. بهذا التعليق يتقاسم أغلب التونسيين حالة الاستياء بعد حادثة نفوق تمساح في حديقة حيوان بطريقة وحشية تحولت إلى حديث الشارع ووسائل الإعلام الدولية.

وتناقلت وسائل الإعلام على مدى يومي أمس والإربعاء واليوم الخميس صورا مفزعة ظهرت على الصفحة الرسمية لبلدية تونس على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
وتبين الصور تمساحا مثخنا بالدماء بعد تلقيه لضربات بالحجارة من الحجم الكبير أصابت رأسه وأردته قتيلا.

وليس واضحا سبب هذا الهجوم الوحشي على التمساح رغم مساحة الأمان الفاصلة بين الزائرين والحيوانات البرية في الحديقة. وقالت البلدية، في تعليقها على الصور بصفحتها على فيسبوك “تصرف وحشي من قبل مجموعة من زوار الحديقة التي قامت برشق تمساح بالحجارة على مستوى الرأس ما تسبب له في نزيف دموي داخلي أدى إلى وفاته على عين المكان”.

وقال مشرف على حديقة البلفيدير يدعى عمر النيفر لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) “وجدنا الحيوان ميت. لم نتفطن إلى الحادثة. كانت صدمة لكل العاملين. قمنا بإبلاغ الشرطة ونأمل إيقاف الجناة”.

وتأتي الحادثة في وقت سيء تكافح فيه تونس لترميم سمعتها وصورتها في الخارج بعد سنوات من الاضطراب الأمني والعنف والارهاب.

ولكن قتل تمساح بوحشية بجانب حالة الهزال التي تعتري حيوانات أخرى في الحديقة تعكس أيضا حالة الفوضى والإهمال البيئي التي تعاظمت خلال فترة الانتقال السياسي منذ .2011

وتعمقت تلك الحالة مع افتقاد المدن إلى مجالس بلدية بسبب تعطل الانتخابات البلدية منذ ذلك العام والمقررة مبدئيا في وقت لاحق من العام الجاري. وأوضح النيفر “يمكن الحديث عن نقائص وليس إهمال والسبب هو ضعف الامكانيات المادية والموارد البشرية المتوفرة في حديقة الحيوان”.

وحديقة البلفيدير هي أبرز متنفس طبيعي وسط العاصمة التونسية تضم حديقة للحيوان ومقهى وتحيط بها غابات ومساحات خضراء ممتدة تمت تهيئتها منذ ستينات القرن الماضي ولكنها تعاني منذ سنوات من تراجع اعمال الصيانة والتهيئة شأنها شأن العديد من المزارات السياحية والثقافية في البلاد.

وقال هيكل خمسي ناشط في المجال البيئي من أجل التحديث والصيانة لـ(د. ب .أ) “تعاظمت الفوضى في فترة الانتقال السياسي. مؤسسات الدولة غائبة والبلديات لا تملك صلاحيات حقيقية”.

وأحد الاصلاحات التي تعمل تونس على تعميمها ترتبط بمنح صلاحيات اوسع للسلطات المحلية واتاحة هامش أكبر للديمقراطية التشاركية في الحكم.
وقالت الحكومة إنها تخطط أيضا لتكوين شرطة بيئية للحد من حالة الفوضى البيئية في البلاد.

المصدر: د ب أ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

روحاني يترشح للانتخابات الرئاسية القادمة في إيران

قدم الرئيس الإيراني حسن روحاني رسميا اليوم أوراق ترشحه للرئاسة في الانتخابات المقررة في بلاده ...