دراسة: نتائج مقلقة لارتفاع نسبة البول في أحواض السباحة

توصل باحثون كنديون كانوا يراقبون مستويات البول في أحواض السباحة، إلى نتائج غير مرضية فيما يتعلق بارتفاع تلك المستويات.

وأجرى الباحثون في جامعة، ألبرتا، اختبارا لقياس كمية البول في أحواض السباحة، حيث جمعوا أكثر من 250 عينة من 31 حوض سباحة في مدينتين كنديتين.

وأظهرت الدراسة أن حوض السباحة الكبير يحوي 830 ألف لتر من المياه، أي ثلث أي حوض أولمبي يحتوي على 75 لترا من البول، أما حوض السباحة الأصغر حجما فيحتوي على 30 لترا.

وذكرت الدراسة التي نُشرت في دورية رسائل العلوم البيئية والتكنولوجية، أن الإنسان يفرز مجموعة متنوعة من الكيماويات في مياه أحواض السباحة، وذلك من خلال سوائل الجسم.

ونُشرت أنباء منفصلة عن تغير لون المياه خلال الليل في الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو عام 2016، مما اضطر القيمين لمراقبة جودة المياه.

وتقول الدراسة إن البول معقم في حد ذاته، ولكن يمثل وجوده في أحواض السباحة قلقا على الصحة العامة لإمكانية اختلاطه مع المواد الكيماوية في الحوض.

المصدر: رويترز

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

طريقة جديدة لاستخدام البكتيريا في زيادة المناعة

ذكرت مجلة Nature Reviews Microbiology أن مجموعة من العلماء الروس والأمريكيين توصلوا لطريقة جديدة تعتمد ...