ثمانية أشخاص يملكون نصف ثروة البشرية

صرح الإتحاد العالمي لمكافحة الفقر “اوكسفام” بأن ثمانية رجال فقط يملكون نصف ثروة العالم وطالبت بتقليص دخل ذوي الثراء الفاحش للتغلب على ظاهرة الفقر.

وبحسب الوكالة الفرنسية، قال الإتحاد العالمي لمكافحة الفقر “أوكسفام”، في تقرير له صدر في وقت سابق، إن ثمانية أفراد فقط، جميعهم رجال، يمتلكون ثروة تعادل ما يملكه النصف الأفقر من سكان العالم، وطالبت المؤسسة بالعمل على تقليص دخل أولئك الذين يتصدرون القائمة.

وقالت أوكسفام التي وصفت الفجوة بين الفقراء والأثرياء بأنها “فاحشة”، إنه إذا كانت البيانات الجديدة متاحة، فإنها كانت ستوضح أنه في 2016 كان مجموع ما يمتلكه تسعة أشخاص يعادل ما يمتلكه 3.6 مليار شخص، يشكلون النصف الأفقر من البشرية، وليس 62 شخصا كما أشارت التقديرات حينئذ.

وطبقا لأحدث الحسابات، فإنه في 2010 على سبيل المقارنة، كانت الأصول المجمعة لأغنى 43 شخصا تساوي ثروة أفقر 50 بالمئة من سكان الأرض.

وقال ماكس لاوسون رئيس قسم السياسات في أوكسفام، “توجد سبل مختلفة لإدارة الرأسمالية قد تكون أكثر فائدة بكثير لأغلبية الناس”.

وطالبت أوكسفام في تقريرها بكبح التهرب الضريبي، والتحول بعيدا عن الرأسمالية التي تحابي الأثرياء بشكل غير متناسب.

وتبني أوكسفام حساباتها على بيانات بنك كريدي سويس السويسري ومجلة فوربز. والأشخاص الثمانية التي وردت أسماؤهم في التقرير هم بيل غيتس أغنى رجل في العالم ومؤسس شركة مايكروسوفت، وأمانسيو أورتيجا مؤسس مجموعة إنديتيكس، والمستثمر المخضرم وارين بافيت، والمكسيكي كارلوس سليم، وجيف بيزوس مؤسس شركة أمازون ورئيسها التنفيذي، ومارك زوكربيرج مؤسس موقع فيس بوك للتواصل الاجتماعي، ولاري اليسون مؤسس شركة أوراكل، ورئيس بلدية نيويورك السابق مايكل بلومبرج

المصدر: الوكالة الفرنسية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البنك الدولي يدعم بشكل غير مباشر مشاريع تسهم في زيادة الفقر في جنوب شرق آسيا

كشف تقرير نشرته منظمة مهتمة بالتنمية المجتمعية ان استثمارات البنك الدولي في مؤسسات مالية تجارية ...