الوصية والوصي أحمد – الحلقة الخامسة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

( متى تكون الوصية  )

قال تعالى ( وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ* أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) البقرة 132ـ 133


 وقال تعالى : (كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْراً الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقّاً عَلَى الْمُتَّقِينَ)  وقال تعالى: (يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ… ) .

نصت آيات وروايات كثيرة على أن الوصية عند الموت، فإذا حضر المؤمن الموت واجتمع عليه أهله وأحباؤه  فعليه أن يوصي لهم وينصحهم النصيحة الأخيرة  نعم ربما تكون الوصية قبل الموت  وأن يكون الانسان قد كتب وصيته ، خوفاً من مفاجئة الموت أو أن يموت الانسان بقتل أو حرق أو غرق ولكن إن مات الانسان موتة طبيعية ، فعليه الوصية عند موته ليكون ذلك آخر كلام له في آخر لحظات حياته ويكون آخر ما يقرره ويثبته في الوصية وربما تكون الحكمة من ذلك هو اختلاف أحوال الانسان وتبدل قراراته  فعند الموت يكون أمام الأمر الواقع  فيوصي بما أستقر عليه أمره وصية مودع لا رجعة له وحتى لا يدعي أحد بأن الموصي قد غيّر وصيته خلال حياته  فيقال له : بأنه قد أوصى في آخر حياته وعند موته وهي آخر كلام سمع منه فمتى غيّرها !!

وهذا ما أكدت عليه روايات كثيرة عن الرسول محمد (ص)  وأهل بيته الطاهرين :

عن الصادق (ع) ، في تفسير قوله تعالى( إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا ) قال : يعني يوصي الإمام إلى إمام عند وفاته ) إثبات الهداة 1 /143 .

 وعن أبي عبد الله الصادق (ع)  قال : ( قال رسول الله (ص) : من لم يحسن وصيته عند الموت كان نقصاً في مروءته وعقله  قيل يا رسول وكيف يوصي  قال : إذا حضرته الوفاة واجتمع الناس إليه قال : … (الحديث) ) الفقيه 4/ 188.

وعن الصادق (ع) أيضاً قال : ( ما من ميت يحضره الموت إلا رد عليه من بصره وسمعه وعقله للوصية آخذ للوصية أو تارك وهي الراحة التي يقال لها راحة الموت فهي حق على كل مسلم ) إثبات الهداة 1 /90 .

وعن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : ( من لم يوص عند موته لذوي قرابته ممن لا يرث  فقد ختم عمله بمعصية ) ـ النهاية- الشيخ الطوسي ص 605.

 وعن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : وصى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليا ( عليه السلام ) عند موته فقال : يا علي لا يظلم الفلاحون بحضرتك ولا يزداد على أرض وضعت عليها ولا سخرة على مسلم يعني الأجير ) –  الكافي – الشيخ الكليني  5 /  284 .  

وعن جعفر بن محمد (ع) أنه قيل له : (إن أعين مولاك لما احتضر اشتد نزاعه ثم أفاق حتى ظننا أنه قد استراح ثم مات بعد ذلك . فقال (ع) : تلك راحة الموت . أما إنه ما من ميت يموت حتى يرد الله عز وجل عليه من عقله وسمعه وبصره . وعدد أشياء للوصية  أخذ أو ترك) –  دعائم الاسلام – القاضي النعمان المغربي  2 / 345.

 وعن أمير المؤمنين (ع)  أنه قال : ( ينبغي لمن أحس بالموت أن يعهد عهده ويجدد وصيته . قيل : وكيف يوصي يا أمير المؤمنين  قال يقول : بسم الله الرحمن الرحيم  شهادة  من الله شهد به فلان بن فلان : شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائماً بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم  اللهم من عندك وإليك وفي قبضتك ومنتهى قدرتك ….) –  دعائم الإسلام – القاضي النعمان المغربي  2 / 346

 وعن أبي جعفر محمد بن علي الباقر ( عليهما السلام )  قال: (……. وكان ( صلى الله عليه وآله ) يلبس من القلانس اليمنية والبيضاء والمضربة ذات الأذنين في الحرب وكانت له عنزة يتكئ عليها ويخرجها في العيدين  فيخطب بها  وكان له قضيب يقال له الممشوق  وكان له فسطاط يسمى الكن  وكانت له قصعة تسمى المنبعة  وكان له قعب يسمى الري  وكان له فرسان  يقال لأحدهما : المرتجز  وللآخر : السكب  وكانت له بغلتان  يقال لأحدهما : دلدل  وللأخرى : الشهباء  وكانت له ناقتان  يقال لأحدهما : العضباء  وللأخرى : الجدعاء  وكان له سيفان  يقال لأحدهما : ذو الفقار  وللآخر : العون  وكان له سيفان آخران  يقال لأحدهما : المخذم  وللآخر : الرسوم  وكان له حمار يسمى يعفور  وكانت له عمامة تسمى السحاب  وكانت له درع تسمى ذات الفضول  لها ثلاث حلقات فضة : حلقة بين يديها  وحلقتان خلفها  وكانت له راية تسمى العقاب  وكان له بعير يحمل عليه يقال له : الديباج  وكان له لواء يسمى المعلوم  وكان له مغفر يقال له : الأسعد. فسلم ذلك كله إلى علي (عليه السلام ) عند موته  وأخرج خاتمه وجعله في إصبعه …) الأمالي للشيخ الصدوق ص 129.

 وعن يونس بن يعقوب  قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : ( ان أبي أوصاني عند الموت يا جعفر كفني في ثوب كذا وكذا وثوب كذا وكذا واشتر لي برداً واحداً وعمامة وأجدهما فان الموتى يتباهون بأكفانهم ) –  تهذيب الأحكام – الشيخ الطوسي  1 / 449 .

 ومن وصية الرسول (ص)  أنه قال : ( يا علي من لم يحسن وصيته عند موته كان نقصاً في مروءته ولم يملك الشفاعة ) من لا يحضره الفقيه 4/352.

 وعن أمير المؤمنين (ع) قال : ( ... رسول الله صلى الله عليه وآله أخذ عند موته بيدي ففتح لي ألف باب من العلم تنفتح من كل باب ألف باب… ) الفضائل- شاذان بن جبرئيل القمي ص142.

فانظر أيها العاقل بعين الانصاف  إلى هذه النصوص الشريفة  التي تنص على وجوب الوصية عند الموت  أي عندما تحظر الوفاة  لتعرف أن الذين ينفون وصية رسول الله عند الوفاة (ليلة الوفاة)  قد اتهموا الرسول (ص) بأنه يقول ما لا يفعل  وأنه خالف نص القرآن الكريم (وحاشاه)  لأن الرسول (ص) قال  كما سبق  : (من لم يحسن وصيته عند الموت كان نقصاً في مروءته وعقله )  وقال الإمام علي (ع) : ( ينبغي لمن أحس بالموت أن يعهد عهده ويجدد وصيته …) وغيرها من الأحاديث التي تنص على أن من مات ولم يوص مات ميتة جاهلية وختم عمله بمعصية ولا يملك الشفاعة لأحد وأضف إلى ذلك قول   الله تعالى : (كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِن تَرَكَ خَيْراً الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقّاً عَلَى الْمُتَّقِينَ ) وقوله تعالى  : ( يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ ) وأنبه على أن الوصية الواجبة  المذكورة في الآيتين والروايات السابقة الذكرهي الوصية عندما تحضر الوفاة بالخصوص  بدليل قوله تعالى : (إذا حضر أحدكم الموت)   وتأكيد الروايات على كلمة : (عند الموت)  فلابد أن يكون الرسول محمد (ص)  قد أوصى في الليلة التي كانت فيها وفاته .

 وهذا ما حصل أيضاً  مع نبي الله آدم (ع)  فقد أوحى الله تعالى إليه  أن يوصي عندما انقضت أيامه وحانت وفاته .

 عن أبي عبد الله (ع) قال : (لما انقضت نبّوة آدم وأنقطع أكله أوحى الله إليه : يا آدم انه قد انقضت نبوتك وأنقطع أكلك فأنظر إلى ما عندك من العلم والأيمان وميراث النبوة وآثار العلم والاسم الأعظم فأجعله في العقب من ذريتك عند هبة الله .. (الحديث) ) المحاسن 1 /235 .

وكذلك نبي الله نوح (ع)  عن الإمام الصادق (ع)  قال : ( عاش نوح (ع) خمسمائة سنة بعد الطوفان  ثم أتاه جبرئيل فقال : يا نوح قد قضيت نبوتك استكملت أيامك  فأنظر الاسم الأعظم وميراث العلم وآثار النبوة التي معك فادفعها إلى إبنك سام .. (الحديث) ) إثبات الهداة 1/98 .

 وكذلك نبي الله يعقوب (ع) إذ حكى عنه الله تعالى بقوله ( أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَـهَكَ وَإِلَـهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَـهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ ُمسْلِمُون) البقرة 133.

 وقد أوصى رسول الله (ص) عند وفاته فعن الرضا (ع) في حديث: (… إلى أن قال: وان رسول الله (ص) لما كان وقت وفاته دعا علياً (ع) وأوصاه ودفع إليه الصحيفة التي كانت فيها الأسماء التي خصّ الله بها الأنبياء والأوصياء… ) إثبات الهداة 1 /613-614.

وقد أوصى الإمام علي (ع) أولاده بعد أن ضربه ابن ملجم (لعنه الله تعالى)  فعن أبي جعفر (ع)  قال : ( إن أمير المؤمنين صلوات الله عليه لما حضره الذي حضره قال لإبنه الحسن : أدنُ مني حتى أسر إليك ما أسر رسول الله (ص) إلي وأئتمنك على ما أئتمني عليه ففعل ) الكافي 1 /331 . 

 وعن سليم بن قيس قال : شهدت وصية أمير المؤمنين عليه السلام حين أوصى إلى ابنه الحسن عليه السلام وأشهد على وصيته الحسين عليه السلام ومحمداً وجميع ولده ورؤساء شيعته وأهل بيته  ثم دفع إليه الكتاب والسلاح وقال لابنه الحسن عليه السلام : يا بني أمرني رسول الله صلى الله عليه وآله أن أوصي إليك وأن أدفع إليك كتبي وسلاحي كما أوصى إلي رسول الله صلى الله عليه وآله ودفع إلى كتبه وسلاحه  وأمرني أن آمرك إذا حضرك الموت أن تدفعها إلى أخيك الحسين عليه السلام  ثم أقبل على ابنه الحسين عليه السلام فقال  وأمرك رسول الله صلى الله عليه وآله أن تدفعها إلى ابنك هذا  ثم أخذ بيد علي بن الحسين عليه السلام ثم قال لعلي بن الحسين : وأمرك رسول الله صلى الله عليه وآله أن تدفعها إلى ابنك محمد بن علي واقرأه من رسول الله صلى الله عليه وآله ومني السلام )  الكافي – الشيخ الكليني  1  297.

 وعن أبي عبد الله عليه السلام : ( إن عليا صلوات الله عليه وآله حين سار إلى الكوفة استودع أم سلمة كتبه والوصية فلما رجع الحسن دفعتها إليه ) الكافي – الشيخ الكليني  1 / 298.

وعن إبراهيم بن إسحاق الأحمري رفعه قال : لما ضرب أمير المؤمنين عليه السلام حف به العواد وقيل له : يا أمير المؤمنين أوص فقال : اثنوا لي وسادة ثم قال : الحمد لله حق قدره متبعين أمره وأحمده كما أحب  ولا إله إلا الله الواحد الأحد الصمد كما انتسب أيها الناس كل امرء لاق في فراره ما منه يفر والأجل مساق النفس إليه  والهرب منه موافاته  كم اطردت الأيام أبحثها عن مكنون هذا الأمر فأبى الله عز ذكره إلا إخفاء  هيهات علم مكنون  أما وصيتي فأن لا تشركوا بالله جل ثناؤه شيئاً ومحمداً صلى الله عليه وآله فلا تضيعوا سنته أقيموا هذين المعمودين وأوقدوا هذين المصباحين وخلاكم ذم ما لم تشردوا حمل كل امرئ مجهوده  وخفف عن الجهلة  رب رحيم  وإمام عليم  ودين قويم . أنا بالأمس صاحبكم  [ أنا ] اليوم عبرة لكم  وغداً مفارقكم  إن تثبت الوطأة في هذه المزلة فذاك المراد  وإن تدحض القدم  فإنا كنا في أفياء أغصان وذرى رياح  وتحت ظل غمامة اضمحل في الجو متلفقها  وعفا في الأرض محطها وإنما كنت جاراً جاوركم بدني أياماً وستعقبون مني جثة خلاء ساكنة بعد حركة  وكاظمة بعد نطق  ليعظكم هدوي وخفوف إطراقي  وسكون أطرافي  فإنه أوعظ لكم من الناطق البليغ  ودعتكم وداع مرصد للتلاقي غدا ترون أيامي ويكشف الله عز وجل عن سرائري  وتعرفوني بعد خلو مكاني وقيام غيري مقامي إن أبق فأنا ولي دمي وإن أفن فالفناء ميعادي [ وإن أعف ] فالعفو لي قربة  ولكم حسنة  فاعفوا واصفحوا  ألا تحبون أن يعفو الله لكم  فيالها حسرة على كل ذي غفلة أن يكون عمره عليه حجة أو تؤديه أيامه إلى شقوة  جعلنا الله وإياكم ممن لا يقصر به عن طاعة الله رغبة  أو تحل به بعد الموت نقمة  فإنما نحن له وبه  ثم أقبل على الحسن عليه السلام فقال : يا بني ضربة مكان ضربة ولا تأثم ) الكافي – الشيخ الكليني  1 / 299.

وكذلك الحسن (ع) فعل كما فعل جده وأبيه صلوات الله عليهما حيث أوصى إلى أخيه الإمام الحسين (ع) عندما حضرته الوفاة  فعن أبي جعفر (ع) قال : ( لما حضر الحسن بن علي (ع) الوفاة قال للحسين (ع) : يا أخي أني أوصيك بوصية فأحفظها … (الحديث) ) الكافي 1 /333.

وكذلك فعل الإمام الحسين (ع) عندما حان وقت شهادته في كربلاء روحي له الفداء . فعن أبي جعفر (ع) قال : ( إنَّ الحسين بن علي (ع) لما حضره الذي حضره دعا إبنته الكبرى فاطمة بنت الحسين (ع) فدفع إليها كتابا” ملفوفا” ووصية ظاهرة ، وكان علي بن الحسين (ع) مبطونا” معهم لا يرون إلا أنه لما به ، فدفعت فاطمة الكتاب إلى علي بن الحسين (ع) … (الحديث) الكافي 1 /337.

 وكذلك الإمام علي بن الحسين (ع) دفع الصندوق الذي فيه علم رسول الله (ع) والوصية وآثار النبوة إلى ولده محمد الباقر عند وفاته . فعن عيسى بن عبد الله عن أبيه عن جده قال : التفت علي بن الحسين عليهما السلام إلى وُلْدِه ـ وهو في الموت ـ  وهم مجتمعون عنده ثم التفت إلى محمد بن علي فقال : يا محمد  هذا الصندوق اذهب به إلى بيتك قال: أما إنه لم يكن فيه دينار ولا درهم ولكن كان مملوءا” علما”) الكافي 1 /339.

 وكذلك أوصى الباقر (ع) لإبنه الصادق عند وفاته  عن أبي عبد الله (ع)  قال لما حضرت أبي (ع) الوفاة  قال : يا جعفر أوصيك بأصحابي خيرا ً.. الحديث )) الكافي ج1 /340 ـ 341.

 وعن أبي عبد الله (ع)  قال : ( إن أبي استودعني ما هناك  فلما حضرته الوفاة قال : ادع لي شهوداً ، فدعوت له أربعة من قريش فيهم نافع مولى عبد الله بن عمر فقال : اكتب : هذا ما أوصى به يعقوب بنيه ( يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ )  وأوصى محمد بن علي إلى جعفر بن محمد ….. إلى أن قال : ثم قال للشهود انصرفوا رحمكم الله  فقلت له : يا أبت  ـ بعدما انصرفوا ـ ما كان في هذا بأن تُشهد عليه  فقال : يابني كرهت أن تغلب وأن يقال : إنه لم يوص إليه  فأردت أن تكون لك الحجة ) الكافي 1 /342.  

 وقد أضطر بعض الأئمة (ع) أن يوصوا قبل مماتهم بأشهر أو سنين وذلك للتقية ولأن بعضهم مات في السجون كالإمام الكاظم (ع) ومنهم من مات في دار الغربة كالإمام الرضا (ع) بعيداً عن أهله وولده الجواد (ع).بل هناك بعض الأخبار تذكر أن الإمامين الكاظم والرضا (ع) قد جمعهما الله تعالى مع وصييهما قبل أو عند الوفاة.

 وقد ذكر يزيد بن سليط وصية الكاظم (ع) لولده الرضا (ع) فقال: لما أوصى أبو إبراهيم عليه السلام أشهد إبراهيم بن محمد الجعفري وإسحاق بن محمد الجعفري وإسحاق بن جعفر بن محمد وجعفر ابن صالح ومعاوية الجعفري ويحيى بن الحسين بن زيد بن علي وسعد بن عمران الأنصاري ومحمد بن الحارث الأنصاري ويزيد بن سليط الأنصاري ومحمد بن جعفر بن سعد الاسلمي – وهو كاتب الوصية الأولى – أشهدهم أنه يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدا عبده ورسوله وأن الساعة آتية لا ريب فيها وأن الله يبعث ما في القبور وأن البعث بعد الموت حق وأن الوعد حق وأن الحساب حق والقضاء حق وأن الوقوف بين يدي الله حق وأن ما جاء به محمد صلى الله عليه وآله حق وأن ما نزل به الروح الأمين حق على ذلك أحيا  وعليه أموت وعليه ابعث إن شاء الله  وأشهدهم أن هذه وصيتي بخطي وقد نسخت وصية جدي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ووصية محمد بن علي قبل ذلك نسختها حرفا بحرف ووصية جعفر بن محمد  على مثل ذلك وإني قد أوصيت إلى علي وبني بعد معه إن شاء وآنس منهم رشدا وأحب أن يقرهم فذاك له وإن كرههم وأحب أن يخرجهم فذاك له ولا أمر لهم معه … إلى آخر الوصية ) الكافي 1 / 316.

وبعد كل ذلك يتبيّن بما لا يقبل الشك إن وقت الوصية عند الموت وإن الإمام السابق يسلّم مواريث الأنبياء للإمام اللاحق عند الموت ويخصه بالوصية. وبهذا نعرف أيضا ًأن الوصية الرئيسية للرسول محمد (ص) كانت في ليلة وفاته أملاها هو وكتبها علي بن أبي طالب (ع) . كما سأفصل هذا في مستقبل هذا البحث إنشاء الله تعالى.

……………………………………………………………………………………………………..

( صحيفة الصراط المستقيم – العدد 33 – السنة الثانية – بتاريخ 8-3-2011 م – 2 ربيع الثاني 1432 هـ.ق)

Print Friendly, PDF & Email
Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

روحاني يترشح للانتخابات الرئاسية القادمة في إيران

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.قدم الرئيس الإيراني حسن روحاني رسميا اليوم ...

اليابان تستنهض جيشها وتستعد للأسوأ

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.دعا رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قوات ...

الصين تحذر من أن “نزاعا يمكن أن ينشب في أي لحظة” بشأن كوريا الشمالية بعد تهديدات جديدة اطلقها الرئيس الأمريكي ترامب ضد نظام بيونغ يانغ

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.حذر وزير الخارجية الصيني وانغ يي الجمعة ...

ايران تدين العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة وتصفها بـ “بغير القانونية وغير الشرعية”

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.وصفت ايران الجمعة “بغير القانونية وغير الشرعية” ...

الولايات المتحدة تلقي أكبر قنبلة غير نووية في افغانستان

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.أعلن البنتاغون ان الجيش الاميركي القى الخميس ...